أخبارتقارير ومقالات خاصةريال مدريدكرة القدم الإسبانيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

ما بين العنصرية والأرقام القياسية.. كيف أثر فينيسيوس في تاريخ مواجهات ريال مدريد ضد فالنسيا؟

“يجب ألا ننسى ما حدث في العام الماضي، فكرتنا هي الذهاب ولعب مباراة كرة قدم وفكرتهم كذلك أيضا، الجميع يريد مشاهدة مباراة ممتعة” – كانت هذه هي كلمات كارلو أنشيلوتي مدرب فريق ريال مدريد عن فينيسيوس جونيور نجم الفريق، قبل المباراة المنتظرة ضد فالنسيا.

ويلتقي فريق ريال مدريد ضد فالنسيا، يوم السبت 2 مارس، في مباراة مرتقبة بين الفريقين بالجولة الـ 27 من الدوري الإسباني، على ملعب ميستايا.

وعلى الرغم من قوة المباراة وأهميتها على مر التاريخ، ولكن التركيز الأكبر هذه المرة والأضواء كلها تتجه نحو النجم البرازيلي بمفرده بين فريقين بهما الكثير من النجوم، وبالطبع السبب يعود إلى الواقعة الشهيرة التي حدثت من قبل، ولكن هذه المباراة بها بعض الأمور المميزة الأخرى.

العنصرية والأرقام القياسية وصناعة التاريخ

بالطبع يتذكر الجميع مباراة الموسم الماضي 2022/2023، والتي جمعت بين فالنسيا ضد ريال مدريد بالتحديد يوم الأحد 21 مايو 2023، في الجولة الـ 30 من الليجا على ملعب ميستايا، عندما تعرض فينيسيوس إلى هتافات عنصرية حادة من جماهير أصحاب الأرض، وتوقفت المباراة أكثر من مرة وانتهى الأمر بشجار كبير بين لاعبي الفريقان وطٌرد النجم البرازيلي في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

شجار بين فينيسيوس جونيور ولاعبي فالنسيا (المصدر:Gettyimages)
شجار بين فينيسيوس جونيور ولاعبي فالنسيا (المصدر:Gettyimages)

وبكى فينيسيوس بشدة عقب تلقيه البطاقة الحمراء في المباراة، ليتلقى بعد ذلك رسائل دعم من كلا اللاعبين والشخصيات الرياضية العامة في كرة القدم حول العالم بأكمله، وتم إلغاء البطاقة الحمراء التي حصل عليها اللاعب، ووصل الأمر إلى تحرك نادي فالنسيا وتحديد هوية صاحب الهتافات العنصرية في اللقاء.

ومرت الأيام وانتهى الموسم وبدأ الجديد 2023/2024، والتقى الفريقان مرة أخرى ولكن هذه المرة كانت على ملعب سانتياجو برنابيو الخاص بنادي ريال مدريد، في المباراة التي لعبت يوم 11 نوفمبر 2023، وفاز فيها الميرينجي بنتيجة 5-1، وسجل فينيسيوس من هذه الأهداف الخمسة هدفين، ومرت المواجهة بسلام بين الطرفين دون أي خلافات.

ومرت الأيام وجاء موعد مباراة الدور الثاني هذا الموسم بين ريال مدريد وفالنسيا، والتي ستلعب غدا، ولكن الحديث عنها في كل وسائل الإعلام الإسبانية وحول العالم تقريبا بدأ منذ الأسبوع الماضي وعقب مباراة الملكي ضد إشبيلية مباشرة، والضوء كله يتجه إلى فينيسيوس، ليصبح نجم اللقاء الأول.

وخرجت صحيفة “ماركا” الإسبانية، سيكون ملعب ميستايا ممتلئ بشكل ضخم خلال مباراة ريال مدريد ضد فالنسيا، فمن المتوقع حضور أكثر من 47 ألف متفرج وهذا يعتبر رقم قياسي في تاريخ الملعب والنادي.

ثم أعلنت مكافحة العنف بوزارة الدخلية الإسبانية يوم 27 فبراير الماضي، أن مباراة ريال مدريد ضد فالنسيا القادمة سيتم تصنيفها على أنها في غاية الخطورة، وذلك بسبب المشادات التي حدثت من قبل بين فينيسيوس وجماهير الخفافيش، وهناك تأمين وحراسة كبيرة لهذه المباراة.

بل وهناك سؤال صريح في كل الأحاديث الصحفية مع لاعبي فالنسيا أو ريال مدريد أو المدربين عن فينيسيوس، وأحد المتحدثين عنه كان هوجو دورو مهاجم الخفافيش والذي قال “إذا كان لدى فينيسيوس شيئًا عليه أن يثبته في الملعب”.

وكان آخر المتحدثين عنه هو كارلو أنشيلوتي في المؤتمر الصحفي الذي يسبق المباراة فقد تلقى بالطبع سؤال عن فينيسيوس والمباراة وقال: “نفكر في لعب مباراة قوية، لا تنسوا ما حدث العام الماضي، لأنه يجب إدانة الأعمال العنصرية وتحديدها، لقد تعامل فالنسيا بشكل جيد وتحديد هوية من ارتكب تلك الجريمة، بالنسبة لفيني لا يوجد شيء مختلف، إنه مستعد لبذل قصارى جهده، ليس لدي ما أضيفه، تحدثنا فقط عن كيفية خلق الفرص والمشاكل لفالنسيا، هم فريق منظم جيدًا”.

وبجانب الأرقام القياسية في الحضور الجماهيري والأضواء المسلطة على فينيسيوس بسبب المباراة، ينتظر فيني أرقامًا قياسية سيحققها من مشاركته في لقاء فالنسيا، فستكون المباراة رقم 250 له مع ريال مدريد منذ قدومه إلى النادي في 2018، وفي الـ 249 مباراة التي خاضها سجل النجم البرازيلي 71 هدفا وصنع مثلهم.

إحصائيات ريال مدريد


ما هو ترتيب ريال مدريد في الدوري الإسباني؟

ويحتل فريق ريال مدريد حاليا صدارة جدول ترتيب مسابقة الدوري الإسباني الممتاز برصيد 65 نقطة، بينما يتواجد فالنسيا في المركز التاسع برصيد 36 نقطة.

وبالتالي وقبل ساعات قليلة على مباراة ريال مدريد ضد فالنسيا، نرى جميعا التأثير الواضح لفينيسيوس على هذه المواجهة العريقة، والجميع يتحدث عن اللاعب صاحب الـ 23 عاما، بصفته نجم الحدث الأول بلا أي منازعين، فكيف شاء القدر أن يكون تأثير النجم البرازيلي بهذه القوة؟