أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة القدم السعوديةكرة القدم العربيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

بنزيما يحكم في الاتحاد – لعب دور رونالدو وميسي في وقت واحد

لا أتمتع بمهارة ليونيل ميسي وله بسجلات كريستيانو رونالدو التهديفية ولكني لعبت دورهم سويًا في مسلسل إقالة المدربين من أنديتهم والتحكم في وصول مدربين آخرين.. ( أنا كريم بنزيما المتحكم الأول في الاتحاد).

لم يعتاد مهاجم ريال مدريد السابق وقائد الاتحاد السعودي الحالي، على الدخول في أزمات فنية أو مشاكسات مع مدربيه طوال مسيرته في أوروبا، ولكنه عاد في سن الـ35 عامًا ليكتبه اسمه في قائمة اللاعبين أصحاب النفوذ والسيطرة، ويقود سفينة الاتحاد للانقلاب الحقيقي في النصف الأول من مسابقة الدوري السعودي.

وبدون أي شك أو توقعات خفية، فإن كريم بنزيما لعب دور المتحكم الأول في الاتحاد بدفع الإدارة نحو إقالة المدير الفني البرتغالي نونو سانتو من منصبه، بالرغم من أنه كانت هناك شواهد ومؤشرات على اتخاذ الإدارة قرارًا بخلع المدرب وكتابه نهايته مع العميد، ولكن القائد الفرنسي كان المسمار الأخير في نعش سانتو.

الدوري العائد إلى خزائن النادي بعد غياب دام لأكثر من 14 عامًا لم يشفع للبرتغالي، وتطوير طريقة اللعب الهجومية لم تتذكرها الإدارة، وتحسين الجوانب الدفاعية لم تأتي في حسابات الجماهير، لأنه وقف ضد من هو أقوى داخل الفريق.. وبصوت مرتفع قال له (أنا كريم بنزيما).

[/sc]

قصة كريم بنزيما مع سانتو.. علاقة متوترة من البداية 

بدأت علاقة كريم بنزيما مع المدرب البرتغالي نونو سانتو منذ بداية موسم 2023/2024، بعد وصول القائد الفرنسي من ريال مدريد الإسباني خلال فترة الانتقالات الصيفية، وسرعان ما شهدت علاقة المدرب مع اللاعب توتر كبير على مسمع ومرئى الجميع في المملكة.

وكانت البداية مع شارة القيادة التي طلب بنزيما الحصول عليها لخبرته الكبيرة في أوروبا بالإضافة إلى نجوميته، إلا أن سانتو وقف ضده ليرفض طلبه في البداية بحجة اختيار البرازيلي رومارينيو كقائد أول للفريق ثم أحمد شراحيلي في المركز الثاني بترتيب القادة، ولكن نجح بنزيما في النهاية بالحصول على الشارة.

حاول سانتو إظهار العين الحمراء لبنزيما منذ المشهد الأول بينهما ليواصل الحفاظ على هدوء غرفة الملابس وسيطرته المحكمة على الفريق إلا أن كبرياء بنزيما كان له الدور الأبرز ليسقط تحكمات سانتو ويفرض نفسه مبكرًا داخل غرف الملابس.

وبالرغم من فضح الأزمة بينهما إلا أن سانتو عقب المباراة الثالثة بدوري روشن أمام الرياض قال: “علمت أن علاقتي بكريم بنزيما لم تكن جيدة، من يعرفني، يعلم أن هذا الكلام عارٍ تمامًا من الصحة، علاقتنا جيدة، أنا سعيد بالجميع وتحديدًا بوجود بنزيما معنا”… ولكن الكلام جاء عكس الواقع بعد تداول الأحداث في الأشهر التالية.

كريم بنزيما ضد نونو سانتو

لا يناسب طريقة لعبي (سانتو) – معاملة غير احترافية (بنزيما)

خرجت صحيفة (الشرق الأوسط) في شهر أغسطس لتكشف عن المفاجأة الثانية في مسلسل صدام كريم بنزيما مع المدرب نونو سانتو، والتي وصلت إلى المفاوض السعودي بعدما تلقى رسائل للتدخل لحل هذه الأزمة.

وقال سانتو لإدارة نادي الاتحاد في اجتماع خاص إن كريم بنزيما لا يناسب طريقة لعبه، بل لم يطلب من الأساس التعاقد معه في الفترة الصيفية، ليتم تسريب الأنباء إلى القائد الفرنسي الذي أبلغ الإدارة بأن سانتو لا يتعامل معه بطريقة جيدة وأن معاملة المدرب غير احترافية ونقل لمسؤولو النادي عدم ارتياحه في التعامل مع سانتو.

وصلت الأزمة بين المدرب والقائد إلى المفاوض السعودي سعد اللذيذ بحسب ما نشرته صحيفة ( الشرق الأوسط)، والذي حاول التدخل لتهدئة الأمور بينهما وحل الأزمة في الوقت الذي اشتعل فيه غضب بنزيما خلال اجتماع مع المفاوض.

المشهد الأخير.. مشادة في غرف الملابس

كانت المشادة الأخيرة بين بنزيما ونونو سانتو داخل غرف الملابس خلال مواجهة فريق القوة الجوية العراقي في دور المجموعات ببطولة دوري أبطال آسيا، هي النهاية الحقيقية لاستمرار المدرب مع الفريق.

وبدأت المشادة بعدما وجه نقدًا لاذعًا للقائد الفرنسي بين شوطي مباراة القوة الجوية العراقي بعدما قال له: ” نعلم أنك لاعب كبير لكن يبدو أنك تتكاسل فى الضغط على الخصم”، ثم يرد عليه بنزيما قائلًا له: ” تحدث مع المجموعة كاملة، لا توجه الكلام لي فقط بمفردي، نحن مجموعة متكاملة”.

وبناءً على ذلك نقل بنزيما هذه المشادة إلى مسؤولو النادي وضغط عليهم باتخاذ قرار الإقالة في أسرع وقت، للحفاظ على الفريق وتحسين نتائجه في الفترة القادمة مع خروج سانتو من غرفة الملابس لإعادة الاستقرار من جديد.

اختيار مارسيلو جالاردو 

أكدت صحيفة ” آس الإسبانية ” أن كريم بنزيما أوصى إدارة نادي الاتحاد بالتعاقد مع مارسيلو جالاردو مدرب فريق ريفر بليت الأرجنتيني السابق، وذلك بعد ترشيح الإسباني جوليان لوبتيجي لتدريب الفريق خلفًا للمقال نونو سانتو.

وجاء دور بنزيما مرة أخرى بعدما أقال سانتو من تدريب الفريق ليتحكم بوصول المدرب الجديد جالاردو باختياره الشخصي نظرًا للعلاقة الجيدة بينهما بالإضافة إلى نجاحاته الكبيرة مع ريفر بليت.

كريستيانو رونالدو ضد ليونيل ميسي

بنزيما يلعب دور رونالدو وميسي في وقت واحد

بعد واقعة تحكم بنزيما في إقالة نونو سانتو من الاتحاد واختيار التعاقد مع مارسيلو جالاردو، سنجد أن القائد الفرنسي لعب دور رونالدو وميسي سويًا، في رواية معروفة للجميع حول الثنائي في مسيرتهم الرياضية.

القصة الأولى كانت للبرتغالي كريسيتانو رونالدو، والذي تحكم في رحيل الفرنسي رودي جارسيا عن تدريب النصر ليأتي بعدها البرتغالي لويس كاسترو لقيادة الفريق، وهنا يظهر الشق الأول في واقعة بنزيما.. ( التحكم في إقالة مدرب).

أما القصة الثانية كانت للأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي عندما فرض مواطنه تاتا مارتينيو على برشلونة لتدريب الفريق، وبالفعل وافقت الإدارة على طلبه بالرغم من مسيرته التدريبية المتواضعة لقيادة فريق كبير بحجم البرسا، وهنا يظهر الشق الثاني من واقعة بنزيما.. ( التحكم في تعيين مدرب جديد).