برشلونةأخباركرة القدم الإسبانيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

بارتوميو يهاجم لابورتا في فضيحة برشلونة: لم التقى نيجريرا وراتبه تضاعف 4 مرات

هاجم جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة السابق، الرئيس الحالي للنادي الكتالوني، خوان لابورتا، مؤكدًا أنه لم يلتقي نائب رئيس لجنة الحكام السابق، خوسيه ماريا إنريكيز نيجريرا، وأن الرئيس الحالي هو من قام بزيادة راتب نيجريرا من قبل عندما كان في مجلس إدارة الرئيس الأسبق ساندرو روسيل.

وتلقت شركة مملوكة لنيجريرا، نائب رئيس لجنة التحكيم السابق، مدفوعات إجمالية قدرها 1.4 مليون يورو من برشلونة، والتي قال إنها كانت لتزويد النادي بنصائح شفهية حول مواضيع تتعلق بالحكام، واتهم النادي الكتالوني بدفع رشاوى للحكام في الفترة من 2016 وحتى 2018.

وفتح مكتب المدعي العام في إسبانيا تحقيقًا بشأن ذلك، بينما أكد بارتوميو رئيس برشلونة السابق في تحقيقاته بأن المبالغ المدفوعة تعود إلى فترة ما قبل 2003، في وقت رئاسة خوان لابورتا للنادي، واستمرت حتى 2018 وتم إيقافها بسبب سياسة تقليل النفقات ورحيل نيجريرا نفسه.

وقال بارتوميو في تصريحات نشرتها صحيفة “آس” الإسبانية: “أنا هادئ جدًا لأنني كنت من قطعت هذه الخدمة، ليست لي علاقة بالسيد إنريكيز نيجريرا ولم أقابله قط، كنا سنلتقي مرة واحدة في الاتحاد الإسباني، لكن الشيء الوحيد الذي كنا نفعله هو أن نقول مرحبًا، لم ألتق به أبدًا، باستثناء أنه بالنسبة لهذا الرجل فإن اللقاء في ممر يعني عقد اجتماع”.

وأضاف: “تهديدات البروفاكس؟ أتذكر أنها اُرسلت لي، ولكنني لم أعيرها أي اهتمام، قمت على الفور بإحالة الأمر إلى الخدمات القانونية للنادي، ولم نسمع عن الأمر مجددًا، لا أعرف ما فعلوه لأنني تجاهلت القضية، من المؤكد أنني لم أقابل السيد نيجريرا قط”.

وعن رد رد فعل نيجريرا بعد انتهاء العلاقة مع نادي برشلونة: “هذا البورفاكس كان في عام 2019، ولكن في مارس وأبريل 2018 عندما أنهينا العلاقة التي كانت تربط برشلونة مع الشركة، اتصل بي وأخبرني أننا كنا نلعب بأموال عائلته، لم يلعب النادي بأموال أي شخص، بل توقف النادي ببساطة عن الحصول على خدمات ابنه، الذي كان هو الذي قدم التقارير لأنه تقرر منذ ذلك الحين أن تقوم إدارة داخلية بالنادي بالمهمة نفسها، ولم أتحدث معه بعد ذلك الوقت، ولم يعد لدي أي أخبار أخرى حتى وصل البورفاكس”.

بارتوميو يُدين لابورتا في فضيحة برشلونة

وأوضح الرئيس الذي تولى رئاسة النادي الكتالوني من 2014 وحتى 2020: “في عام 2018 بدأت فترة من تقليل النفقات لتنظيف اقتصاد النادي، أخبرني بيب سيجورا، المدير العام لكرة القدم في النادي خلال ذلك الوقت، وأوسكار جراو المدير العام، أن هذه الخدمة تكلفنا الكثير من المال وتقرر إلغاؤها”.

وكشف عن علاقته مع خافيير إنريكيز، نجل إنريكيز نيجريرا: “لم أكن أعرف من هو خافيير إنريكيز حتى يوم تم تقديمه لي في المدرجات في كامب نو، لكنني لم أكن أعرف أنه ابن نائب رئيس لجنة التحكيم، كان ذلك في عام 2015 وقد أخبروني فقط أنه هو الشخص الذي يتولى إعداد التقارير، لقد استقبلته وأخبرته أن المديرين سعداء جدًا بعمله، وهذا كل شيء”.

وأشار: “البعض يظن أننا كنا نستهدف من تلك الخدمة الحصول على المزيد من ركلات الجزاء لصالحنا، أو أننا أردنا أن تكون قرارات الحكام معنا، هذا لم يكن الحال، هذا الرجل لم يكن لديه أي قوة بين الحكام”.

احصائيات اللاعبين


وأردف: “لقد تم بالفعل توقيع هذا العقد منذ عهد نونيز وجاسبارت والمرحلة الأولى من رئاسة لابورتا، لم أر الفواتير لأنها تمت بشكل مباشر”.

واسترسل: “عندما وصل لابورتا إلى النادي، كانت فواتير الخدمة قريبة من 150 ألف يورو، وعندما تم تعيين ساندرو روسيل، كانت أكثر من نصف مليون يورو، الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله هو أننا قطعت المال على نيجريرا، لقد ضاعف لابورتا راتبه أربع مرات، يجب أن أوضح ذلك لكم”.

وأنهى تصريحاته قائلًا: “نحن لم نطلب من الحكام أي شيء، مضمون تقارير الخدمة المقدمة من الشركة، فقط كانت عبارة عن وثائق مكتوبة وفيديوهات لجميع مباريات الفريق الأول والشباب، كان تحليلًا تحكيميًا، على سبيل المثال عندما كنا نذهب إلى مدريد، وكان تقدم لنا تقارير تخص الحكم المحدد للطاقم المسؤول في النادي، وهكذا”.

مباريات اليوم

 

عمر علي

صحفي بدأ العمل في المجال الرياضي بدايةٍ من عام 2011، وخلال تلك السنوات شارك في تغطية العديد من الفعاليات والأحداث الرياضية

1874 مقال

المقالات المتعلقة