أخبارتقارير ومقالات خاصةريال مدريدقصص 365Scoresكرة القدم الإسبانيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

هل يصبح كيليان مبابي نابليون ريال مدريد الجديد؟

من منا لا يعرف قصة الفرنسي ذو الأصول الإيطالية نابليون بونابرت، الذي يعتبر واحد من أشهر الشخصيات في التاريخ، والجميع تقريبا يتذكر حتى “شكله جيدا”، ولكن ما علاقته بنادي ريال مدريد.

والأهم من معرفة ما علاقته بنادي ريال مدريد، ما علاقته بصفقة الميرينجي الأكبر كيليان مبابي الذي انضم إلى النادي هذا الصيف، بعدما انتظر الجميع حسم هذه الصفقة.

وقبل أن نجيب على الأمر، يجب أن نعرف أن قصة مبابي وريال مدريد تكررت منذ عدة سنوات، ولكن مع أشخاص مختلفين وبأسماء مختلفة ولكن ظروف مشابهة.

كوبا الذي يشبه نابليون ويحمل قصة مبابي

لنعرف القصة سنعود بالزمن 68 عامًا كاملًا، عندما تعاقد ريال مدريد مع صفقة كبرى ومميزة جدا وهو لاعب يلعب كمهاجم ويدعى ريموند كوبا.

ويحمل كوبا هذا قصة مشابهة بشكل كبير جدا لقصة مبابي بعيدا عن أنهما يلعبان في نفس المركز، ولكن هناك العديد من التشابهات الأخرى حتى في قصة كل منهما.

ونشأ كوبا في بلدة نوكس ليه مينيس بفرنسا، وهو يتحدر من عائلة بولندية مهاجرة، وهذا بالطبع أمر مشترك مع مبابي الذي يعتبر فرنسي ذو أصول كاميرونية وليس فرنسيًا خالصا.

وكان كوبا مثله مثل مبابي ينحدر من عيلة فقيرة في البداية، ولكن ريموند كان أكثر فقرا من كيليان، فقد كان يعمل من سن 14 إلى 18 عاما في مناجم الفحم، وتعرض إلى حادث أفقده جزءا من أصبعين في يده، ولكنه صمم على لعب كرة القدم.

إحصائيات ريال مدريد


وكان كوبا يلعب كرة القدم منذ صغره، وحسب ما قاله في تصريحات صحفية من قبل، فإنه في سن الـ 18 جاءت بعض الأندية الفرنسية لتتابعه في المناطق التي كان يلعب فيها، وبالفعل انضم إلى فريق أنجيه ومنه إلى ستاد ريمس الذي تحولت مسيرته معه.

تألق المهاجم الفرنسي ذو الأصول البولندية بشكل كبير مع ريمس، وكان يتميز بكثرة مراوغاته التي كانت الجماهير الفرنسية تنتقده عليها كثيرا في بداية الأمر ولكنه نجح في جعلها واحدة من نقاط قوته.

وساهم ريموند كوبا في حصد ريمس لقب الدوري الفرنسي مرتين، وتأهله إلى نهائي الكأس الأوروبية “دوري أبطال أوروبا” عام 1956، ومن هنا بدأ رحلة جديدة مختلفة في مسيرته.

وكان وصول الفرنسي إلى صفوف ريال مدريد غريبا بعض الشيء، فقد تمت صفقته قبل أيام قليلة من أول مباراة نهائية في كأس أوروبا عام 1956 والتي تواجه فيها آنذاك الملكي ضد ريمس، وهذا يشبه قليلا وقت ظهور التكهنات بقدوم مبابي إلى الميرينجي والذي حدث قبل أيام من نهائي الأبطال 2024.

وقبل أن نستكمل قصة كوبا وريال مدريد، يجب أن نعرف ما علاقته بـ نابليون، وكل ما في الأمر أن الصحفي الإنجليزي بصحيفة “دايلي إكسبرس” ديزموند هاكيت، أطلق عليه هذا اللقب، بسبب ذكائه التكتيكي وقصر قامته ووجود تشابه قليل في ملامح الوجه بينه وبين بونابرت.

حتى أن ملفه التعريفي على الموقع الرسمي لنادي ريال مدريد، لقبه فيه هو “نابليون المراوغة”، وظل هذا لقبه طوال مسيرته.

ريموند كوبا - الموقع الرسمي لريال مدريد
ريموند كوبا – الموقع الرسمي لريال مدريد

وانضم نابليون إلى ريال مدريد، في صفقة أثارت سعادة جماهير الميرينجي بشكل كبير، فقد نجح في تكوين خط هجوم قوي للغاية سيطرة على أوروبا بأكملها رفقة كل من، ريال ودي ستيفانو وبوشكاش وخينتو.

وساهم كوبا أو مثلما يلقب “نابليون”، في حصد ريال مدريد لـ 3 ألقاب من بطولة دوري أبطال أوروبا، ولقبين للدوري الإسباني الممتاز، وتألق بشكل كبير جدا مع الفريق طوال السنوات الثلاثة التي قضاها معهم.

وفي الوقت ذاته كان كوبا أحد نجوم منتخب فرنسا بل والنجم الأول للديوك، فقد ساهم في وصول بلاده إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم 1958 في السويد، ولكنه خسر من البرازيل بنتيجة 5-2 وودع البطولة، وعلى الرغم من ذلك حصل على جائزة أفضل لاعب في تلك النسخة.

وفي عام 1958 أيضا حصل كوبا على جائزة الكرة الذهبية، ليصبح أول فرنسي يفوز بالجائزة في التاريخ، وقد حل ثانيا أيضا في أعوام 1956 و1957 و1959.

وعاد كوبا بعد ثلاثة مواسم مع ريال مدريد إلى فرنسا مرة أخرى وبالتحديد لفريقه القديم ستاد ريمس، وظل معهم من 1959 إلى 1967، حتى اعتزل لعب كرة القدم وكان في الـ 36 من عمره، وقدم معهم خلال هذه السنوات أداء مميزا وساهم في حصدهم لقب الدوري الفرنسي مرتين، ولقب السوبر الفرنسي مرة، وحصل على جائزة لاعب العام في فرنسا.

وحصل ريموند كوبا عام 1970 على “وسام الشرف”والذي يعتبر أعلى تكريم على الإطلاق في فرنسا، وذلك بسبب مساهماته الكبيرة مع بلاده.

والمصادفة أنه في عام 1973 عرض نادي باريس سان جيرمان على كوبا العودة من الاعتزال والانضمام إلى الفريق، ولكن رفض اللاعب الفكرة، وظل يلعب كرة القدم على سبيل الهواية حتى عندما وصل إلى السبعينات من عمره، ولم يوقفه شيء سوى المرض الذي توفى بعد معاناة معه في 2017.

هل يصبح مبابي نابليون الجديد في ريال مدريد؟

والآن بعدما وجدنا العديد من أوجه الشبه بين قصتي كوبا ومبابي، مثل الجنسية والأصول والفقر، والبداية المتوهجة في الدوري الفرنسي، والانضمام إلى ريال مدريد والتشابه البسيط في وقت التعاقد والتنبأ بخطورة الفريق وفرحة الجماهير بالصفقة، وحتى في الانتقادات داخل فرنسا وتحقيق الإنجازات مع المنتخب، جاء دور كيليان ليرى الجميع هل ستكون قصته مثل قصة نابليون في الميرينجي ويساهم في حصد البطولة الأغلى على الجماهير هناك وهي دوري أبطال أوروبا أكثر من مرة بجانب الفوز بالكرة الذهبية ليضيفها إلى إنجازاته الكبرى.

حسام مجدي

صحفي رياضي مهتم بتغطية الأحداث العالمية والعربية، ومهتم بالقصص التاريخية عن كرة القدم، بجانب إجراء حوارات صحفية مع العديد من نجوم وأساطير اللعبة.

2062 مقال

المقالات المتعلقة