تقارير ومقالات خاصةأخبارالأهلي المصريالزمالككأس أمم إفريقياكرة القدم المصريةكرة قدم
الأكثر تداولًا

هل قرار توقف الدوري المصري لبعد كأس أمم إفريقيا كان صحيحًا؟

دائرة مفرغة يدور فيها الدوري المصري، خلال المواسم الماضية، بسبب موعد انتهاء منافسات المسابقة المحلية، وبدايتها، على عكس باقي الدوريات الأخرى.

قرار أتخدته رابطة الأندية المصرية بتوقف منافسات مسابقة الدوري المصري الممتاز، لحين بعد انتهاء منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا التي استضافتها كوت ديفوار وانتهت في منتصف فبراير الماضي.

وعلى الرغم من خروج منتخب مصر من منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا 2023، من دور الـ 16 للبطولة الإفريقية، إلا أن مسابقة الدوري الممتاز واصلت توقفها لحين انتهاء البطولة الإفريقية في الحادي عشر من فبراير.

وعادت منافسات المسابقة المحلية للعمل مرة أخرى في الثالث عشر من فبراير الماضي، إلا أنه سرعان ما تم الإعلان عن تأجيل جديد سيعطل منافسات الدوري المصري في شهر مارس المقبل بسبب منح حسام حسن المدير الفني لمنتخب مصر الأول الفرصة في إعداد الفراعنة قبل بطولة الودية التي تستضيفها الإمارات في الشهر المقبل.

وهو ما جعل رابطة الأندية المحترفة، تقرر تغيير موعد نهاية مسابقة الدوري المصري الممتاز، لما هو أبعد بكثير من موعدها المقرر أن تنتهي فيه.

وبالعودة إلى ديسمبر الماضي قبل انطلاق المسابقة المحلية، فقد أكد عامر حسين المشرف العام على لجنة المسابقات المصرية، أن منافسات الدوري الممتاز سوف تنتهي في الثلاثين من يونيو، مشددًا وقتها أن كل ما يحدث لن يؤثر على هذا الموعد بأي شكل، موضحًا في ذلك الوقت أن الهدف هو تنظيم مواعيد بداية المسابقات.

موعد انتهاء الدوري المصري الجديد

الغريب أن بعد هذه التصريحات، أكد على أن منافسات مسابقة الدوري المصري، لن تكون مرتبطة بمشوار المنتخب المصري في بطولة كأس أمم إفريقيا، أي أنه كان يعلم بما سيصل إليها مشوار المسابقة ونهايته.

وهو ما يجعلنا نسأل سؤالاً محددًا، هل قرار توقف الدوري المصري لبعد كأس أمم إفريقيا كان صحيحًا؟، خاصة بعد التصريحات الجديدة التي أطلقها أحمد دياب رئيس رابطة الأندية المصرية.

الدوري المصري
الدوري المصري

حيث ذكر أحمد دياب بشكل رسمي في تصريحات تليفزيونية: “نهاية موسم الدوري المصري الحالي ستكون في منتصف شهر أغسطس المقبل وليس في الموعد السابق”

سبب استمرار توقف الدوري المصري بعد خروج منتخب مصر من أمم إفريقيا

وهنا تكمن الأزمة، تغيير جديد طرأ على موعد نهاية مسابقة الدوري المصري، الأمر الذي سيؤثر بكل تأكيد عن موعد انطلاق الموسم الجديد من المسابقة المحلية.

دعونا نعود مرة أخرى لتصريحات عامر حسين، والذي برر وقتها سبب عدم استمرار منافسات المسابقة المحلية، بعد خروج منتخب مصر الأول من البطولة الإفريقية، حيث ذكر أن السبب وراء ذلك هو وجود عدد من لاعبي أندية الدوري المصري، يتواجدون رفقة منتخباتهم في أمم إفريقيا

نظرة سريعة للنظر إلى هؤلاء اللاعبين، سنجد أن من كل أندية الدوري المصري، لم يتواجد سوى 8 لاعبين فقط في منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا الماضية، بعيدًا عن لاعبي منتخب مصر.

وهم: آليو ديانج (مالي)- علي معلول (تونس)- بيرسي تاو (جنوب إفريقيا)-جيفرسون إنكادا (غينيا بيساو)- محمد الشيبي (المغرب)- بلاتي توريه (بوركينا فاسو)- فيستون ماييلي (الكونغو الديمقراطية)- كريستوفاو مابولولو (أنجولا).

الكونغو الديمقراطية- المصدر: gettyimaes
الكونغو الديمقراطية- المصدر: gettyimaes

ومن أصل الـ 8 لاعبين، سنجد أن اثنين منهما خرج من دور المجموعات، واثنين أخرين من دور الـ 16 وهو نفس الدور الذي خرج منه منتخب مصر، ليتبقى من الدوري المصري في البطولة الإفريقية 4 لاعبين فقط.

تخيل عزيزي القارئ أن مسابقة كاملة استمر إيقاف منافساتها بسبب غياب 4 لاعبين فقط، من الممكن في أي ظروف طبيعية أن يغيبوا عن أنديتهم لأسباب أخرى، سواء الإصابة أو الإيقاف.

على خلفية غياب 4 لاعبين فقط، أصبحنا أمام موعد جديد لنهاية الدوري ليكون في أغسطس المقبل، وهو الموعد الطبيعي لبداية الدوريات في باقي العالم بأكمله.

ليس فقط موعد مختلف لنهاية الدوري يتزامن مع بداية الدوريات في البلاد الأخرى، إلا أن هذا الموعد الجديد، سيتخلف عنها اختلافات أخرى في مواعيد القيد الصيفي، سنجد لاعبين ترحل عن أنديتها في الدوري المصري بسبب الانضمام لأندية أخرى خارج مصر، أو العكس لينتظرون فتح باب القيد بعدها في الدوري المصري

الدوري الجزائري أتخذ الطريق السليم

لذلك دعنا نسأل لماذا لم يتم توفير كل هذه الأزمات علينا، واستكمال الدوري فور خروج المنتخب المصري، من أجل الإسراع في إنهاء منافسات المسابقة المحلية في موعد مناسب يتيح للأندية إقامة معسكر إعداد طبيعي إلى جانب تجنب أزمة مواعيد القيد وتعارضها مع القيد الإفريقي المعتادة

ولنا في الدوري الجزائري عبرة، حيث الذي عادت عجلة دورانه على الفور، بعد خروج منتخب الجزائر من دور المجموعات لبطولة كأس أمم إفريقيا 2023.

والذي وصل في الوقت الحالي للجولة السادسة عشر من أصل 30 جولة، على عكس الدوري في المصري الذي تلعب في الوقت الحالي مباريات الجولة الثالثة عشر من أصل 34 جولة مع سيل أخر من المؤجلات للأندية المشاركة في المسابقات الإفريقية.

إلا أننا بهذا القرار، أصبحنا أمام أمر واقع، وهو موسم أخر ممتد يجعل الأندية المشاركة في الدوري تواصل لعب موسمين متلاحقين بدون أي راحة كافية أو مواعيد محددة للقيد تجعلها في الكثير من الأحيان تخسر لاعبيها قبل انتهاء المسابقة.

لنعود لنفس النتائج المعتادة والخيارات المطروحة، حول الحل الوحيد الذي يظهر دائمًا في مثل هذه الأوقات أن يكون الدوري المصري من دور واحد لحل أزمة طول الموسم أو تخفيف عدد الأندية المشاركة في المسابقة لتقليص عدد الجولات، إلا أن مع هذه الحلول سنجد أنفسنا أمام دوري جديد يلعب في وقت متأخر من الموسم يضم 18 فريقًا لنعود لنفس الدائرة مرة مجددًا.