أخبار365TOPالزمالكتقارير ومقالات خاصةكرة القدم المصريةكرة قدم
الأكثر تداولًا

مجنون كرة القدم الذي تعلم من فيرجسون وفي ليفربول.. من هو خوان كارلوس أوسوريو مدرب الزمالك المحتمل؟

أكدت العديد من وسائل الإعلام المصرية، أن نادي الزمالك في طريقه للتعاقد مع المدرب الكولومبي، خوان كارلوس أوسوريو، المدير الفني الأسبق لمنتخب المكسيك، ليخلف البرتغالي، جوسفالدوا فيريرا في تدريب الأبيض.

وكان الزمالك قد قرر قبل ثلاثة أسابيع، إقالة فيريرا، من منصبه بعد توديع الفريق لمسابقة دوري أبطال إفريقيا، عقب الخسارة في دور المجموعات من شباب بلوزداد الجزائري بهدفين نظيفين.

الزمالك كان دخل في مفاوضات جادة مع المدرب الألماني، هايكو هيرليتش، المدير الفني الأسبق لفريق أوجسبورج، إلا أن المفاوضات مع صاحب الـ51 عامًا لم تنجح للاختلاف في المفاوضات بين الطرفين.

وعلى الرغم من وصول هيرليتش إلى العاصمة المصرية “القاهرة” مساء الثلاثاء الماضي، فإن كل طرف اختلف على بند الشرط الجزائي، فإدارة الزمالك حاولت أن تضع شرطين وهما إمكانية كل طرف فسخ التعاقد بعد أربعة شهور، والنقطة الثانية هيّ قيمة الشرط الجزائي أن يكون شهرين فقط أو ثلاثة شهور على أقصى تقدير، إلا أن المدرب الألماني رفض الشرطين مطالبًا بقيمة العقد بالكامل حال الاستغناء عنه.

وأكدت العديد من وسائل الإعلام المصرية، أن الزمالك بعد فشل التعاقد مع هيرليتش، دخل في مفاوضات مع أوسوريو، وتوصل إلى اتفاق بالفعل مع المدرب الكولومبي، الذي أبدى موافقته بالفعل على تدريب الأبيض.

من هو مدرب الزمالك الجديد خوان كارلوس أوسوريو؟

خوان كارلوس أوسوريو، هو مدرب كولومبي ويبلغ من العمر 61 عامًا، ومن مواليد 8 يونيو 1961، لعب كرة القدم من 1981 وحتى الاعتزال في 1997.

وبدأ مسيرته التدريبية في عام 2000، وتحديدا في فريق متروستار الأمريكي، كمساعد للمدرب أوكتافيو زامبرانو، وعمل في فريق مانشستر سيتي كمدرب مساعد لكيفن كيجان وستوارت بيرس، لمدة 4 سنوات من 2001 وحتى 2005.

بعد ذلك، بدأ خوان كارلوس أوسوريو الذي كان المدرب الشاب آنذاك رحلته كمدير فني، وكانت تجربته الأولى مع فريق ميلوناريوس الكولومبي عام 2006 واستمرت لمدة موسم واحد، ثم عاد إلى أمريكا، حيث قاد فريق شيكاجو، ثم عمل في نيوريورك ريد بول، وبدأ بعدها رحلة كانت ناجحة للغاية رفقة أونسي كالداس الكولومبي.

وقاد أندية بويبلا المكيسكي، أتلتيكو ناسيونال والكولومبي، فضلًا عن أمريكا دي كويتو الكولومبي، بجانب منتخبي المسكيك وباراجواي، ودرب الأول لمدة 3 سنوات من 2015 وحتى 2018 ورحل بعد مونديال روسيا، بينما قاد باراجواي لمدة 5 أشهر فقط ورحل بسبب أمور عائلية.

باع صالة ألعاب رياضية ليتعلم كرة القدم في ليفربول

بعد اعتزال خوان كارلوس أوسوريو كرة القدم في موسم 1996/1997 بقميص نادي نيو يورك سينتورز الأمريكي، وبعد عام من الاعتزال تواجد في عام 1997 في مدينة ليفربول حيث كان يدرس في جامعة جون موريس، والتي تبتعد بخمسة أميال فقط عن المركز التدريبي للريدز، حيث كانت قريبة للغاية، جدًا لدرجة أن كرة طائشة من تدريب الفريق الأول حطمت ذات مرة إحدى نوافذ المنزل.

وذكرت شبكة “ESPN” العالمية في تقرير لها يعود تاريخه إلى شهر يونيو لعام 2017، أن خوان كارلوس أوسوريو، باع صالة ألعاب رياضية صغيرة “جيم” كان يمتلكها  لمطاردة حلمه، وحزم حقائبه، وترك زوجته مؤقتًا، بالإضافة إلى فرصة أن يصبح مواطنًا أمريكيًا وتوجه إلى ليفربول.

واسترجع المدرب الكولومبي ذكرياته عندما أراد مشاهدة تدريبات ليفربول وقال خوان كارلوس أوسوريو: “لم يسمحوا لي بالدخول هناك قط في ليفربول، لكنني أتذكر أنه بمجرد السماح لي بالدخول إلى ملعب تدريب إيفرتون، سمح لي ديف واتسون بالداخل لمشاهدة جلسة تدريبية في مزرعة فينش”.

ثم تحصل فرصة العيش مع عائلة في منزل قريب من ميلوود معقل تدريبات الريدز لمشاهدة مران الفريق بشكل يومي حتى لو من النافذة، وعاش لمدة عامين في غرفة صغيرة حتى أكمل شهادته.

وعن ما تعمله في تدريبات ليفربول قال المدرب الكولومبي: “لقد عملوا جيدا وتعلمت الكثير، كنت أكتب جميع الملاحظات وكل الجلسات. وكان الشيء الوحيد الذي كان مهما جدا بالنسبة لي هو أنه في تلك المرحلة بالذات في 1997-1998 ، كان لا يزال لديهم برنامج تدريبات الشباب الخاص بهم في ليلة”.

مهووس ومجنون بكرة القدم

وصفت زوجة خوان كارلوس أوسوريو، والعائلة التي يسكن عندها في ليفربول، إذ قال أحد الأفراد والذي يُدعى بيتر: “لم أقابل أي شخص مثله من قبل في حياتي، إنه شخص مميز، لقد بذل الكثير من العمل الشاق ولم يكن يملك ضمان لنجاح شيء”.

شاهد التيكي تاكا وتعلم من السير أليكس فيرجسون

وعن ما تعمله المدرب خوان كارلوس أوسوريو في إنجلترا، قال في تصريحات مع شبكة “سكاي سبورتس”، نُشرت في يوليو عام 2018، قبل انطلاق كأس العالم روسيا: “جئت من بلد لاتيني حيث كل شيء التمريرات القصيرة والتيكي تاكا، وتعلمت في إنجلترا طريقة لعب معاكسة تماما، وهو ما كان مثمرا تماما وعززني”.

وأقر أوسوريو بأنه تعلم أسلوب المداورة، إذ خاض 3 مباريات مختلفة في كوبا أمريكا 2016 بـ 3 حراس مختلفين مع المكسيك تأثير السير في ذلك قائلا: “لا بد لي من القول إن التناوب والميل لدي لمنح الجميع فرصة جاءا من السير فيرجسون”.

وأضاف: “أنا أتذكر الانتظار بصبر في كل تدريب حتى ينزل إلى أرض الملعب ربما لخمس دقائق مرتديا معطفه الطويل، وكان يقول بضعة أشياء فقط، لكنهم كانوا يستحقون مني الانتظار طوال ساعتين هناك لأن أحد الأشياء الرئيسية كان حول سبب وكيفية تدوير الفريق”.

ذكرى سيئة مع جماهير إنديبندينتي

ويملك المدرب خوان كارلو أوسوريو، ذكرى سيئة مع جماهير فريق إنديبندينتي سانتا في الكولومبي، إذ قام قبل عام ونصف تقريبًا في أكتوبر 2021، حين كان مدربًا لفريق أمريكا دي كيتو، بإيماءة بذيئة للجماهير.

وذكرت فضائية “Timbo TV” اللاتينية في تقرير لها، أنه عندما هُزم في نهائي دوري السوبر الكولومبي من إنديبندينتي بثلاثة أهداف مقابل هدف، أنه أظهر إصبع يده الوسطى للجماهير في الجزء الغربي من الملعب، بسبب بعض الهتافات المعادية منهم.

مباريات اليوم