أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة القدم الإيطاليةكرة قدميورو 2024
الأكثر تداولًا

من ذاكرة اليورو – إيطاليا وتحقيق إنجاز 2020 بدون فضائح

سلسلة من ذاكرة اليورو تأخذك برحلة عبر الزمن للتعرف على تاريخ بطولة كأس أمم أوروبا أحداث لم نعيشها، ومعلومات -ربما- لم تكن تعلم عنها شيء.

صندوق حكايات من ذاكرة اليورو، مليء بالعديد من الحكايات التي قد تبهرك أحيانًا، وفي أحيان أخرى قد تصدمك ومن خلال هذه السلسلة سنتعرف عليها معًا، عبر سلسلة من التقارير التي ستنشر عبر 365scores.

وحكايتنا اليوم ستكون عن إنجاز منتخب إيطاليا وتحقيقه بطولة يورو 2020 النسخة الماضية مباشرة من البطولة، ولكن المثير أن هذا اللقب حققه الآزوري بدون أي فضائح، فماذا يعني هذا الأمر؟

معجزة إيطاليا 2020
معجزة إيطاليا 2020

إيطاليا واللقب عكس التوقعات وبلا فضائح

بدأت بطولة يورو 2020 وبالطبع كل التوقعات كانت لكبار قارة أوروبا، ولكن كان هناك طرف له النصيب الأكبر وهو إنجلترا، خاصة وأن النهائي سيقام على أرضها في ملعب ويمبلي.

وأوقعت القرعة منتخب إيطاليا في المجموعة الأولى رفقة كل من ويلز وسويسرا وتركيا، وصعد أول مجموعته بعدما فاز في المباريات الثلاثة وقدم أداء مميزا في دور المجموعات.

وظلت الأمور تسير بشكل جيد مع منتخب إيطاليا فقد تأهل من دور الـ 16 على حساب النمسا بعد اللجوء للوقت الإضافي، لتبدأ الجماهير في توقع أن الآزوري لن يذهب بعيدا في هذه البطولة.

من هداف الدوري الإيطالي؟


واصطدمت ببلجيكا في ربع النهائي ولكن كانت المفاجأة أن إيطاليا تأهلت عقب فوزها بنتيجة 2-1، ليظن الجميع أن هذه هي النهاية لأن نصف النهائي ينتظرها إسبانيا بكامل قوتها، وبالفعل المواجهة كانت طويلة قليلا بعدما تعادل المنتخبين بهدف لكل منهما.

ووصلت المباراة إلى الوقت الإضافي ثم ركلات الترجيح، ولكن كانت المفاجأة هي فوز الآزوري بنتيجة 4-2 بركلات الترجيح وتأهله للنهائي.

ووصلت إيطاليا للنهائي لتصطدم بصاحب الأرض والجماهير إنجلترا، ومنا هنا تراهن الجميع أن الآزوري سيخسر اللقب لصالح الأسود الثلاثة، ولكن ظهر لاعبو المنتخب الضيف بقوة كبيرة، وحولوا تأخرهم بهدف إلى تعادل.

بل ونجح المنتخب الإيطالي في الحفاظ على التعادل ووصلت المباراة إلى ركلات الترجيح، ليحقق المعجزة الكبرى عكس كل التوقعات ويحرز بطولة يورو 2020 للمرة الثانية في تاريخه.

وكل هذا يعرفه الجميع بالطبع أو على الأقل من تابع هذه النسخة من بطولة يورو، ولكن الأبرز هنا أن إيطاليا نفسها لم تمر عليها فضيحة قبل هذه البطولة، مثلما حدث في بعض البطولات الأخرى التي حصدتها، بل فازت بهذا اللقب دون مشكلات خارجية.

على عكس ما حدث مثلا، في عام 1980 انفجرت واحدة من أبرز وأشهر قضايا المراهنات في تاريخ إيطاليا وكرة القدم عموما والتي عرفت باسم “توتونيرو”، والتي كشفت تورط العديد من الأندية واللاعبين ورجال الأعمال في الدول في مراهنات وتلاعب بنتائج المباريات في الدوري الإيطالي، وتم توقيع عقوبات قاسية على جميع المتورطين.

وظلت هذه القضية حديث الرأي العام حول العالم، حتى مرت السنوات وبدأت الناس تنسى الأمر، حتى انطلق كأس العالم 1982 الذي أقيم في دولة إسبانيا، وبالطبع انشغل الجميع بالعرس الكروي الأكبر على مر تاريخ اللعبة، وكانت المفاجأة الأكبر هي أن أفضل منتخب في المونديال هو إيطاليا “التي كانت مليئة بالضغوطات بسبب أزمتها منذ عامين”، بل وهي بطلت هذه النسخة للمرة الثالثة في تاريخها على حساب ألمانيا الغربية.

وللمصادفة لم يحصد الأزوري أي لقب لسنوات طويلة جدا، إلى أن وجدنا في مايو 2006 قضية مراهنات جديدة تنفجر في إيطاليا والتي عرفت باسم “الكالتشيوبولي” وتورط فيها العديد من الأندية أبرزها الثلاثة الكبار يوفنتوس وميلان ولاتسيو، والثلاثة هبطوا إلى دوري الدرجة الثانية، واليوفي كان بطل الكالتشيو هذا العام وتم سحب اللقب منه وحرمانه من المشاركة في دوري الأبطال، وتم خصم العديد من النقاط من كل الأندية.

وللمرة الثانية وسط انشغال الجميع بهذه الفضيحة الكبرى، ينطلق كأس العالم 2006 في شهر يونيو، وكأن المونديال يأتي ليشغل الجميع عن إيطاليا في كل مرة، والتي عادت وحصدت هذه النسخة بالرغم من الفضيحة التي تعيشها منذ شهر تقريبا، وكان اللقب الرابع في خزانتها والأخير حتى يومنا هذا.

هل يصنع ساندرو تونالي المجد إلى إيطاليا؟

وبعدما مرت السنوات وحصد الآزوري لقبا بدون أي فضائح تسبقه في عام 2020، جاءت منافسات يورو 2024 ولكن هذه المرة يسبقها فضيحة مراهنات جديدة في إيطاليا، وذلك بعدما تورط ساندرو تونالي لاعب المنتخب وفريق نيوكاسل ومعه مجموعة من زملائه في المنتخب في قضية مراهنات وتم فرض عقوبات قاسية عليه وعلى بعضهم، ليبدأ البعض في التساؤل هل تفتح هذه الفضيحة بابًا جديدًا لحصد الطاليان لقبهم الثالث من كأس أمم أوروبا؟

Hossam Magdy

1884 مقال