أخبار365TOPبرشلونةتقارير ومقالات خاصةكرة القدم الإسبانيةكرة القدم الإيطاليةكرة القدم الانجليزيةكرة القدم الفرنسيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

من جيرارد إلى ميسي – نجوم كانت قريبة من اللعب مع أندية منافسة لفرقهم

تخيل إذا كان أسطورة ناديك المفضل، كان في صفوف خصمك اللدود، أو كان أسطورة لأي نادِ آخر، هل كنت ستكن له نفس المشاعر التي تحملها في قلبك تجاهه الآن.

من ستيفن جيرارد إلى ليونيل ميسي، نجوم سطروا أسمائهم بأحرف من ذهب في عالم كرة القدم، بينهم من علق حذائه الرياضي تمامًا، ومنهم من يواصل نجوميته في ملاعب الساحرة المستديرة إلى الآن.

يستعرض 365Scores خلال هذا التقرير، أبرز اللاعبين الذين كادوا يوقعون مع أندية أخرى بخلاف تلك الأندية التي تألقوا بقميصها حتى أصبحوا بين أساطيرها.

1- ستيفن جيرارد

ستيفن جيرارد - ليفربول
ستيفن جيرارد

قبل ان يصبح ستيفن جيرارد أحد أساطير ليفربول، كان على بٌعد خطوة واحدة من التوقيع مع مانشستر يونايتد، الغريم الأكثر عداءًا للإنجليزي الدولي السابق حتى الآن.

جيرارد الفائز مع الريدز بدوري أبطال أوروبا 2005، خاض تجارب أداء مع مانشستر يونايتد في طفولته، حتى أنه ارتدى القميص الأحمر وشارك في مباراتين تجريبيتين مع فرق الشباب.

أداء جيرارد حينها خطف أنظار السير أليكس فيرجسون، المدرب الأسطوري الذي قاد مانشستر يونايتد إلى المجد في الألفية، ليطالب المدرب المخضرم بضرورة التوقيع مع جيرارد.

جيرارد كشف كل ذلك في تصريحات نشرتها “ديلي ستار”، فقال: ” نعم بالفعل ارتديت ذلك القميص الأحمر ليونايتد في مباراتين تجريبيتين، بعد الأداء الجيد في تلك المباريات، عرض عليّ اليونايتد عقدًا لمدة 3 سنوات “.

وتابع جيرارد: ” لقد ألتقيت حتى بمدربهم الأسطوري “فيرجسون”، وتناولنا العشاء معه جميعًا، جلسنا واستمعنا له في رهبة، لقد سمع عني وأراد أن أوقع بشدة، لكنني لم أكن سأوقع مع يونايتد أبدًا “.

2- سون هيونج مين

هيونج مين سون – توتنهام

صنع الكوري الجنوبي سون هيونج مين اسمًا له في الدوري الألماني أولًا بعدما تألق بقميص هامبورج وباير ليفركوزن، قبل أن ينتقل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز عبر بوابة توتنهام.

لكن الشمشون الكوري كان من الممكن أن يصل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز قبل ذلك بكثير، وذلك عبر بوابة بلاكبيرن الإنجليزي.

اعترف سون بنفسه بذلك، في حوار سابق مع “ديلي ميل” فقال: ” لقد أجريت تجربى سابقة مع بلاكبيرن، لكني كنت طفلًا ولم أكن أعرف شيئًا هنا في لندن، لم يكن لدي أصدقاء ولا عائلتي معي، ولا استطيع التحدث باللغة، لم أكن أعرف كلمة واحدة، كنت بمفردي تمامًا وخائفًا، لذا كان الأمر صعبًا ولم يستمر “.

3- إيفان راكيتيتش

إيفان راكيتيتش

النجم الكرواتي إيفان راكيتيتش كان قد خضع للفحص الطبي مع أرسنال عام 2004، ويتبقى فقط التوقيع على العقود الرسمي للانتقال للفريق اللندني، لكن في النهاية ذهب ووقع مع بازل السويسري قبل انضمامه إلى شالكة الألماني فيما بعد.

ومن ثم لعب وصيف كأس العالم 2018 دور البطولة مع برشلونة وإشبيلية في الدوري الإسباني، وخاض مسيرة مبهرة هناك، قبل أن يرتبط مؤخرًا بالانضمام إلى أرسنال والتي لم تتحقق مرة أخرى.

الآن، يبلغ راكيتيتش الـ 34 عامًا، يبدو من غير المرجح أن يلعب لاعب الوسط المبدع في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث يقضي فترة مبهرة مع إشبيلية منذ 2020.

4- كيليان مبابي

كيليان مبابي
كيليان مبابي

رفض نادي تشيلسي التوقيع مع كيليان مبابي عندما كان يبلغ من العمر 12 عامًا، وبسبب هو الأكثر غرابة وطرافة إلى اليوم، حيث أكد كشافة البلوز أن المهاجم الفرنسي سيئ في الدفاع، لذا تم استبعاده.

حيث أوضح سيرج دانيال، كشاف تشيلسي السابق، في تصريحات نشرتها “ديلي ميل”: ” في ذلك الوقت، لم يكن مبابي مجتهدًا، ولم يكن جيدًا من الناحية الدفاعية بعد، عندما يحصل على الكرة كان أمرًا لا يصدق، لكن بدون الكرة، لم يعمل كثيرًا “.

وخاض مبابي تجارب أداء أكثر من مرة مع تشيلسي، وتم رفضه في المرتين بسبب عدم ظهوره في الناحية الدفاعية بالشكل المطلوب!

5- ماريو بالوتيلي

ماريو بالوتيلي

المهاجم الإيطالي الذي أحدث جدلًا واسعًا في الصحف العالمية في أحيان مختلفة، كان قد جذب أنظار كشافة برشلونة عندما كان يبلغ الـ 16 عامًا، حتى وافق المسؤولين بالفعل على منحه فرصة.

وخاض بالوتيلي تجربة مع برشلونة عام 2006، حيث شارك مع فريق الشباب في أكاديمية لاماسيا ولعب 3 مباريات وسجل 8 أهداف، لكنها لم تكن كافية للإبقاء عليه في الفريق الكتالوني!

لم تنجح تلك التجربة وعاد ماريو بالوتيلي إلى إيطاليا، ليجد إنتر ميلان يفتح له أبوابه، وبعد أربعة أعوام مع النيترازوري، انتقل المهاجم الإيطالي إلى مانشستر سيتي وفاز معهم بالدوري الإنجليزي الممتاز.

فيما بعد قضى فترات احترافية غير مؤثرة مع ليفربول وميلان ومارسيليا ومونزا، إلا أن فترته مع نيس كانت الأكثر إثارة للاهتمام، والآن يقضي فترة جيدة مع أضنة سبور التركي.

6- ليونيل ميسي

ليونيل ميسي – الأرجنتين

أحد أساطير كرة القدم الحيّة، ربما يشعر الجيل الحالي بالفخر لمعاصرة ليونيل ميسي من شبابه وحتى اقتراب موعد اعتزاله.

ميسي كان على وشك توقيع واحد خاطئ كاد أن يغير دفة مسيرته بالكامل، ففي عام 2000 وقبل انضمامه إلى برشلونة، خاض المهاجم الأرجنتيني تجربة لمدة أسبوع مع ريفر بليت، أحد عمالقة الدوري الأرجنتين.

كان الشاب يؤدي بصورة جيدة للغاية في صفوف نيولز أولد بويز، حتى أعجب به المسؤولين في ريفر بليت، لكن لم يكن لديهم المال الكافي لتمويل الصفقة، في ظل معاناة ميسي من مشاكل في النمو أيضًا.

فيما بعد تدخل برشلونة ووقع مع ميسي على منديل طعام داخل أحد المطاعم الشهيرة في الأرجنتين، وبعد ذلك وافق النادي الكتالوني على دفع تكاليف علاج النمو الذي يحتاجه ميسي، حتى أصبح أسطورة النادي الحيّة وما هو عليه الآن.

تألق ميسي مع البلوجرانا في مسيرة كسرت حاجز الـ 15 موسمًا، نجح خلالهم في تسجيل 672 هدفًا وتوّج مع الفريق الأزرق والأحمر بـ 28 لقبًا من أصل 35 لقبًا توج بها البرغوث الأرجنتيني في مسيرته بالكامل.

سارة علي

صحفية من مصر، بدأت العمل الصحفي منذ 2012

4116 مقال

المقالات المتعلقة