تقارير ومقالات خاصة365TOPأخباركرة قدميورو 2024
الأكثر تداولًا

بطل لم يتوج – معجزة 92 لم تشفع لـ منتخب الدنمارك في يورو 2020

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق بطولة كأس أمم أوروبا “يورو” 2024، حيث من المقرر أن تستضيف ألمانيا النسخة السابعة عشر من البطولة القارية في شهر يونيو المقبل.

وتستضيف ألمانيا بطولة كأس أمم أوروبا للمرة الثالثة في التاريخ، بعد استضافت البطولة في عام 1988، بالإضافة إلى استضافة 4 مباريات في يورو 2020 المشتركة.

بطل لم يتوج سلسلة جديدة يطرحها النسخة العربية من “365scores” قبل أيام قليلة على انطلاقة بطولة كأس أمم أوروبا 2024 المقامة في دولة ألمانيا.

ونسلط الضوء خلال سلسلة بطل لم يتوج، على المنتخبات التي قدمت نسخ عظمية في بطولة اليورو وكانت على مشارف التتويج باللقب إلا أنها فشلت في الوقوف على منصات التتويج في اللحظات الأخيرة من المسابقة.

وفي حلقة اليوم، نتحدث عن منتخب الدنمارك في نسخة 2020، الذي كان على وشك إبهار العالم مرة أخري في كأس أمم أوروبا كما حدث في معجزة 1992.

معجزة منتخب الدنمارك في يورو 1992

فشل المنتخب الدنماركي في التأهل لبطولة كأس أمم أوروبا عام 1992، بعد احتلال المركز الثاني في مجموعته بالتصفيات والتي ضمت يوغوسلافيا والنمسا وإيرلندا الشمالية وجزر الفارو.

وبسبب الحرب الأهلية في يوغوسلافيا في ذلك التوقيت، تم منع الفريق من المشاركة في البطولة، وتأهل منتخب الدنمارك الذي كان وصيف المجموعة.

وبدأ منتخب الدنمارك مشواره في البطولة، بتعادل إيجابي مع إنجلترا وخسارة ضد السويد بهدف دون رد، ثم الفوز على حساب فرنسا والتأهل لدور نصف النهائي لملاقاة هولندا التي ودعت البطولة من هذا الدور بعد الخسارة بركلات الترجيح.

وتأهلت الدنمارك إلى المباراة النهائية لملاقاة ألمانيا الغربية التي كانت من أقوى منتخبات البطولة، لكن الفوز كان لصالح أبناء كوبنهاجن ليتوجوا بالبطولة القارية للمرة الأولى في تاريخهم، ويتحولوا من ضيوف شرف إلى أبطال وسط انبهار من العالم بأكمله.

ولم يكن العالم فقط منبهر بإنجاز الدنمارك، بل اللاعبون أيضًا حيث صرح الحارس التاريخي بيتر شمايكل في أول تعليق له عقب التتويج باليورو في 1992: ”كنا ذاهبين لغسل الصحون فأصبحنا ملوك“.

الدنمارك في يورو 2020 والاقتراب من معجزة 1992

دخل منتخب الدنمارك بطولة كأس أمم أوروبا “يورو 2020″، وهو يضع جميع آماله على نجم الفريق كريستيان إريكسن لتقديم بطولة جيدة بعد أن تواجد في مجموعة ضمت فنلندا وبلجيكا وروسيا.

بدء أبناء كوبنهاجن البطولة القارية بخسارة مفاجئة ضد فنلندا بنتيجة هدفين مقابل لا شيء، في مباراة كانت حديث العالم بأكمله بعد تعرض نجمه كريستيان إريكسن لمشكلة صحية في القلب قبل إنقاذه بمعجزة.

ثم خسر المنتخب الدنماركي المباراة الثانية ضد بلجيكا بنتيجة هدفين مقابل هدف، وفي المباراة الأخيرة نجح في الفوز ضد روسيا برباعية ليصعد للدور المقبل من البطولة بمعجزة برصيد ثلاثة نقاط فقط.

وحصلت الدنمارك على تعاطف العالم بأكمله في مرحلة البلاي أوف بعد إصابة نجم الفريق إريكسن في المباراة الأولى ضد فنلندا، ليقصى بعدها ويلز والتشيك في ثمن وربع النهائي ويصعد رسميًا لدور نصف نهائي اليورو.

وفي دور نصف النهائي خسر منتخب الدنمارك بصعوبة أمام إنجلترا بنتيجة هدفين مقابل هدف، لينتهي حلم أبناء كوبنهاجن في التتويج بالبطولة القارية وإعادة معجزة 1992.

مباريات اليوم