أخبارتقارير ومقالات خاصةتونسكأس أمم إفريقياكرة القدم الانجليزيةكرة قدممصر
الأكثر تداولًا

ما بين الكاميرون وتونس.. لعنة التهرب من المنتخب تطارد الفرق والبلاد في كأس أمم إفريقيا 2023

البلد دائما تأتي أولا فيجب أن يكون لك مكان تنتمي له في الأساس ومهما دارت بك الأيام ستجده كما هو موطنك الأساسي في النهاية، وهذا الأمر ذاته ينطبق على منتخبك كلاعب كرة القدم الذي يجب أن يكون له الأولوية بالنسبة لك على فريقك مهما كان من هو، ولكن يبدو أن بعض اللاعبين المتواجدين في كأس أمم إفريقيا 2023 لا يعرفون هذا الأمر.

وبالطبع شاهدنا الكثير من حالات تهرب اللاعبين من تمثيل المنتخب على مدار التاريخ في مختلف البلاد والبطولات، ولكن الطريف في الأمر أن اللاعبين الثلاثة الأبرز الذين تهربوا من تمثيل منتخباتهم في هذه النسخة من كأس أمم إفريقيا، حدثت لهم ولفرقهم ولمنتخبات بلادهم خسائر فادحة.

لعنة التهرب من تمثيل المنتخب وصدفة البريميرليج

ومن المصادفة أن أبرز 3 حالات للتهرب من تمثيل المنتخبات الإفريقية في كأس الأمم الجارية حاليا في كوت ديفوار، جميعها كانت من لاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز، فما هي القصة إذا؟ ومن هم اللاعبون الثلاثة؟

أتعس لاعب ولن يلعب مع المنتخب ولا فريقه

ولتكن البداية من الغاني عبدول فاتاو ذلك الفتى ذو الـ 19 عاما وصاحب القصة الأتعس تقريبا في الثلاثة لاعبين، فهو الجناح الأيمن لفريق سبورتينج لشبونة ومعار حاليا إلى ليستر سيتي ويقدم مستويات مميزة معه في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي “تشامبيونشيب”، وشارك من قبل مع منتخب غانا للشباب والفريق الأول ومن اللاعبين المميزين.

وتفاجئ الجميع بأن عبدول رفض تمثيل منتخب غانا في كأس أمم إفريقيا 2023 رغبة منه في التركيز مع ليستر سيتي، ولكن الصدمة الكبرى ليست هنا بل أن فاتاو في مباراته مع فريقه ضد كوفنتري سيتي يوم السبت 13 يناير الماضي في تشامبيونشيب، تعرض إلى الطرد وسيغيب عن الثعالب 3 مباريات بالدوري ولن يعد قبل 10 فبراير المقبل ومثلما نعلم جميعا الكان ستنتهي يوم 11 من الشهر ذاته، فماذا استفاد اللاعب؟

وعلى الجانب الأخر كان يعاني منتخب غانا أيضا في كأس أمم إفريقيا 2023 -ليس بسبب غياب فاتاو بالطبع-، فقد تعرض للخسارة في أولى مباريات دور المجموعات على يد الرأس الأخضر بنتيجة 2-1، ثم تعادل مع مصر 2-2، وجمع نقطة وحيده وضعته في المركز الثالث في مجموعته، ولا زال لديه فرصة للتأهل ولكن ضعيفة.

رفض تونس من أجل ناديه فرحل عنه

أما اللاعب الثاني فهو التونسي حنبعل المجبري، الذي اعتذر عن الانضمام إلى نسور قرطاج في أمم إفريقيا 2023 رغبة منه في التركيز مع مانشستر يونايتد ولأن النادي يمر بظروف صعبة وتراجع في النتائج، ولكن تفاجئ صاحب الـ 21 عاما، بخروجه معارا إلى إشبيلية الإسباني حتى نهاية الموسم، على الرغم من تجديد عقده قبلها بأيام مع الشياطين الحمراء.

ومن المصادفة أيضا أن منتخب تونس يعاني في كأس أمم إفريقيا 2023 بشكل واضح وليس بسبب لاعبه المعتذر بالطبع لقد فهمنا ذلك، فقد افتتح البطولة بالخسارة من ناميبيا 1-0، ثم تعادل مع مالي 1-1، وجمع نقطة وحيده يتواجد بها في المركز الثالث بمجموعته ولديه أمل ضعيف في التأهل لدور الـ 16.

لم يوفق مع فريقه ولا المنتخب

يأتي في المركز الثالث والأخير أندريه أونانا حارس مرمى مانشستر يونايتد، الذي أرسل طلب إلى الاتحاد الكاميروني لكرة القدم يطالبهم فيه بالمشاركة مع فريقه في مباراة توتنهام في الدوري الإنجليزي وعدم التواجد مع المنتخب في أولى مبارياته بكأس أمم إفريقيا 2023، وتم قبول طلبه بالفعل.

وتعادل مانشستر يونايتد ضد توتنهام بنتيجة 2-2 في الجولة الحادية والعشرين بالدوري الإنجليزي يوم الأحد 14 يناير وبمشاركة أونانا، أما الكاميرون فقد تعادلت في اليوم التالي مباشرة مع غينيا بنتيجة 1-1 في أولى مباريات بكأس أمم إفريقيا.

ثم سافر أونانا بعد مباراة توتنهام إلى كوت ديفوار والتحق ببعثة منتخب بلاده، وشارك بالفعل في مباراة الكاميرون ضد السنغال، ولكنه خسر فيها بنتيجة 3-1، وتملك الأسود الغير مروضة نقطة وحيدة تضعها ثالث مجموعتها وفرصتها ضعيفة في التأهل.

ويجدر الإشارة إلى أونانا بالتحديد له أزمات عديدة مع منتخب الكاميرون، فقد رفض تمثيل المنتخب من قبل أيضا، وافتعاله أزمة في كأس العالم 2022 في قطر وتم استبعاده من المعسكر.

وكأن اللاعبين الثلاثة بتهربهم هذا من منتخبات بلادهم أصابتهم هم وبلادهم في هذه النسخة من كأس الأمم لعنة كتلك التي يتحدثون عنها ويصفونها بسحر إفريقيا الأسود، بالرغم من كونها بالطبع جميعها مصادفة وتواجد لاعبين آخرين اعتذروا عن اللعب لمنتخباتهم هذا العام، ولكن هؤلاء قصتهم كانت مثيرة أكثر، ولا زالنا سنرى ما سيحدث مع البلاد المذكورة في البطولة، ولكن في النهاية يجب ألا تنسى ابدا موطنك الأساسي.