أخباركرة القدم العربيةكرة مغربية

ماذا قدم يحيى عطية الله في مسيرته مع الوداد المغربي؟

أعلن نادي سوتشي الروسي لكرة القدم، تعاقده مع الدولي المغربي يحيى عطية الله، قادما من نادي الوداد الرياضي في صفقة انتقال حر.

ويخوض يحيى عطية الله ثاني تجربة احترافية له خارج المغرب في مساره الكروي، بانضمامه إلى نادي سوتشي الروسي، حيث سيحمل معه الرقم 25.

وكان يحيى عطية الله دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده من فريق الوداد الرياضي من أجل فسخ عقده لكي يتمكن من الانتقال إلى ناديه الجديد، في ثاني تجربة احترافية له بعد الأولى مع نادي فولوس اليوناني في موسم 2019/2020.

وكان مسار الظهير الأيسر المغربي حافلا بإنجازات عديدة مع نادي الوداد البيضاوي، الذي كان شاهدا على بلوغ ذروة عطائه بين صفوفه محليا وقاريا.

ماذا قدم يحيى عطية الله في مسيرته مع الوداد المغربي؟

في الدوري المغربي خاض يحيى مع الوداد خلال 4 مواسم ونصف 101 مباراة، سجل فيها 7 أهداف وصنع 16 في البطولة الإحترافية في قسمها الأول.

وفي كأس العرش المغربي شارك عطية الله الإدريسي في 8 مباريات بقميص الأحمر، زار خلالها الشباك في مناسبة وحيدة ولم يصنع أي هدف في مسابقة الكأس.

في دوري أبطال إفريقيا كان يحيى عطية الله نجما بارزا في عديد المحطات، شارك في 55 مباراة بالمسابقة القارية، سجل 3 أهداف كانت حاسمة، وصنع 7 آخرين.

إجمالا خاض صاحب الـ27 عاما 164 مباراة في جميع المسابقات، سجل فيها 11، وكان وراء صناعة 23 هدفا.

اللاعبالفريقعدد المبارياتالأهدافالتمريرات الحاسمة
يحيى عطية اللهالوداد المغربي1641123

ألقاب يحيى عطية الله مع الوداد المغربي

توج يحيى عطية الله مع الوداد المغربي بلقبين في البطولة الإحترافية مواسم 2020/2021 و 2021/2022، كان خلالهما عنصرا أساسيا في تتويج الفريق بالدوري.

وعلى المستوى القاري فاز عطية الله بدوري أبطال إفريقيا موسم 2021/2022، تحت قيادة مدرب المغرب الحالي وليد الركراكي، كما خسر نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي أمام الأهلي المصري ونهائي الدوري الإفريقي أمام صن داونز الجنوب إفريقي.

يحيى عطية الله
يحيى عطية الله – الوداد المغربي – تصوير: عمر الناصيري

ما هي رسالة عطية الله للجماهير بعد الرحيل عن الوداد المغربي؟

وقال عطية الله في رسالة نشرها عبر حسابه الرسمي بـ”إنستجرام”، مباشرة بعد إعلان انتقاله إلى الدوري الروسي اليوم الخميس: “مر الوقت وانطوت السنوات بحلوها ومرها، وضعفها وقوتها وكان الهدف واحدا هو تحقيق الفوز مع فريق الوداد الرياضي الذي احتضنني ومنحني ثقته. وأنا بدوري لم أبخل عليه بشيء يمكنني فعله. قدمت كل ما بجعبتي سعيا لتحقيق النجاح”.

وأضاف الظهير الأيسر السابق للنادي الأحمر: “لن أكون جاحدا للعرفان فالإنجازات التي حققتها مع الوداد (البطولة الوطنية وتشامبيونسليغ والاستدعاء للمنتخب الوطني للمشاركة في كأس العالم وبلوغ نصف النهائي)، كل الفضل في تحقيقها يرجع للدعم بين صفوف (العائلة) من جمهور داعم ولاعبين ومدربين وتقنيين….”.

ووجه عطية الله “الشكر الحار إلى جميع كوادر الفريق، الطبية والتقنية وكل المتدخلين من قريب أو بعيد” كما استحضر ضمن رسالته مؤازرة الجمهور له قائلا إنه “كان دائما مساندا وداعما لي ومحفزا للتشجيع ومواصلة العمل، لن أنسى الفترة التي عشتها مع الوداد الرياضي بذكرياتها الخالدة ما حييت وأتمنى لهم التوفيق والنجاح”.