أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة القدم السعوديةكرة القدم العربيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

ماذا تخبئ في جعبتك يا جالاردو؟ – المدرسة الأرجنتينية مع الاتحاد لقبان فقط .. وإقالة ضمن الأسرع في التاريخ

تعقد جماهير الاتحاد السعودي آمالها على المدير الفني الجديد الأرجنتيني مارسيلو جالاردو لإعادة سفينة العميد إلى مسارها الصحيح بعد حالة التخبط الشديدة السابقة تحت قيادة المدرب السابق نونو سانتو.

ورحل نونو سانتو عن منصبه في قيادة فريق الاتحاد بقرار رسمي من الإدارة عقب تراجع مستوى الفريق وفقدان الكثير من النقاط في دوري روشن بجانب بعض الأزمات الجانبية مع اللاعبين أبرزهم صدامه مع كريم بنزيما بالإضافة إلى استبعاده للاعب عبدالرحمن العبود منذ بداية الموسم.

وسرعان ما نجحت الإدارة في التعاقد مع الأرجنتيني مارسيلو جالاردو مدرب فريق ريفر بليت بعقد لمدة موسم ونصف حتى نهاية 2025 مع إمكانية التجديد لفترة إضافية في حالة كانت هناك موافقة من جانب الطرفيين.

مارسيلو جالاردو

ويعد جالاردو هو المدرب الأرجنتيني الخامس في تاريخ نادي الاتحاد، بعدما سبقه 4 مدربين آخرين في مسيرة العميد، وهم أوزفالدو أرديليس عام 2001، وجابرييل كالديرون بين 2008 و2010، وأنزو هيكتور 2010، بينما كان الآخير رامون دياز 2018.

ومن بين الرباعي السابق مع الاتحاد من المدرسة الأرجنتينية، فهناك من حقق النجاح الباهر وهناك من رحل سريعًا للإخفاق ولكن تبقى المحصلة النهائية حصول المدربين الأرجنتينيين مع الاتحاد على لقبان فقط في التاريخ، فماذا يخبئ لنا مارسيلو جالاردو في جعبته؟.

ويستعرض موقع 365scores أرقام المدربين الأرجنتينيين مع الاتحاد قبل وصول جالاردو

1- أوزفالدو أرديليس

المدرب الأرجنتيني الأول في تاريخ الاتحاد هو أوزفالدو أرديليس والذي تولى مهمة الفريق في عام 2001، ولكنه رحل سريعًا من منصبه وتم استبداله وقتها في نفس الموسم بالمدرب البرازيلي الشهري أوسكار بيرناردي.

وعاش الاتحاد خلال فترة أوزفالدو أرديليس فترة صعبة للغاية بسبب ضعف شخصية المدرب في التعامل مع اللاعبين والإدارة، ليدخل في صدمات كبيرة لا حصر لها داخل الفريق، مما دفع النادي لاتخاذ قرارًا بإقالته بشكل سريع.

وأبلغ مسؤولو الاتحاد وقتها المدرب أوزفالدو أرديليس بقرار الإقالة عبر الهاتف بعد مباراة دورية كانت أمام فريق الأنصار، في الوقت الذي تم فيه الاتفاق مع المدرب البرازيلي أوسكار لقيادة الفريق مجددًا، ليخرج أوزفالدو أرديليس من الاتحاد بدون أي إنجازات أو ألقاب.

[/sc]

2- جابرييل كالديرون

الأرجنتيني الثاني في الاتحاد كان جابرييل كالديرون، واحد من أعظم من قادوا العميد على مدار التاريخ، فكان عاشقًا للتتويج بالبطولات والألقاب كما نجح في خطف قلوب الجماهير والإدارة خلال عامين مع الفريق من 2008 وحتى 2010.

لم يدخل كالديرون في فترته مع الفريق في صدمات مع الإدارة أو اللاعبين بل كان محبوبًا من الجميع داخل غرف الملابس بسبب شخصيته والتي سعادته على فرض سيطرته واحتواء الفريق.

نجح كالديرون في موسمه الأول في تحقيق لقب بطولة الدوري السعودي بنسختها الجديدة من أمام نظيره الهلال في مباراة فاصلة، كما وصل إلى نهائي بطولة دوري أبطال آسيا في عام 2009 ولكنه خسر المباراة النهائية امام فريق بوهانج ستيلرز الكوري.

وتمت إقالة كالديرون في 2010 بعد تدهور مستوى الفريق وتراجع النتائج، مما دفع الإدارة للاجتماع ثم إبلاغه بقرار الرحيل من أجل تصحيح المسار والبناء للمستقبل بعد موسمين مع الأرجنتيني.

3- هيكتور تروسيرو

كان هيكتور تروسيرو هو ثالث مدرب أرجنتيني يتولى مهمة تدريب الاتحاد وذلك في عام 2010 بعد إقالة مواطنه جابرييل كالديرون الذي توج من قبله بلقب الدوري السعودي.

تولى إنزو هيكتور تروسيرو قيادة الاتحاد لمدة 4 أشهر فقط عام 2010، وخاض مع الفريق 13 مباراة ثم رحل سريعًا، ولكنه نجح خلال هذه الفترة في التتويج ببطولة كأس الملك السعودي قبل أن يترك الفريق.

إحصائيات الدوري السعودي


[/sc]

4- رامون دياز

تولى رامون دياز تدريب الاتحاد في عام 2018 ولكنه لم يستمر طويلًا مع الفريق ليتم إقالته بعد مباراتين فقط في بطولة الدوري السعودي للمحترفين موسم 2018/2019.

وأصبح دياز وقتها أول المدربين المطاح بهم من الدوري السعودي بعد الجولة الثانية من البطولة، بل دون في سجلاته السلبية بأنه كان واحد من أسرع المدربين الذين تم إقالتهم في عالم التدريب.

دياز بدأ موسمه مع الاتحاد في 2108 بخسارة لقب السوبر السعودي بثلاثة اهداف مقابل هدف أمام الهلال، ثم خسر اللقاء الأول في افتتاح الدوري السعودي أمام الشباب بهدف نظيف، قبل أن يخسر من القادسية في الجولة الثانية، ثم تعادل مع الوصل الإماراتي في ذهاب دور الـ32 بالبطولة العربية، ثم تمت إقالته على الفور بقرار رسمي من الإدارة، ليوقع على أسوأ بداية في تاريخه التدريبي.

مارسيلو جالاردو

ماذا ينتظر جالاردو في الاتحاد؟

تنتظر جالاردو في مهمته الجديدة داخل الاتحاد صعوبات كبيرة أولها تحسين أداء الفريق وإعادة الثقة للاعبين بالإضافة للبحث عن الانتصارات الغائبة عن النادي في الفترة الأخيرة، وبعدها التركيز على تحسين وضع الفريق في جدول ترتيب دوري روشن.

أما المهمة الثانية أمام جالاردو الاستعداد الجيد لمباريات كأس العالم للأندية في جدة، وسط طموحات كبيرة من الجماهير بالمنافسة على اللقب في هذه النسخة خاصة وأن الفريق لديه كتيبة كبيرة من النجوم على رأسها الفرنسي كريم بنزيما.

وبالرغم من الصعوبات التي تواجه المدرب في أيامه الأولى مع الفريق، إلا أنه اعتاد على الضغوطات طوال مسيرته، لينجح بفضل الإصرار والعزيمة الحصول على بطولة كوبا ليبرتادوريس مرتين، عامي 2015 و2018 مع ريفر بليت بالإضافة إلى لقب الدوري الأرجنتيني مرة واحدة، وبطل كأس الأرجنتين ثلاث مرات، ولقب السوبر الأرجنتيني مرتين، كما توج مع ريفر بليت ببطولة ريكوبا سوداميريكانا 3 مرات، بجانب حصوله على جائزة أفضل مدرب في أمريكا الجنوبية 3 مرات،، كما حقق جائزة أفضل مدرب في بطولة كوبا ليبرتادوريس مرتين.