تقارير ومقالات خاصةأخباركرة قدم

أفضل هداف في كأس آسيا 1984 – ثنائي إيران وشيوكوان بطل فضيحة التلاعب بالنتائج

أفضل هداف كأس آسيا 1984، وهي النسخة الثامنة من بطولة كأس أمم آسيا، التي أقيمت سنغافورة، وتوج بها منتخب المملكة العربية السعودية للمرة الأولى في تاريخه، ليكتب اللقب الأول للعرب في كأس آسيا.

ونال منتخب السعودية لقب كأس آسيا 1984، للمرة الأولى في تاريخه بعدما انتصر على الصين في النهائي بهدفين مقابل هدف والتي أقيمت على الملعب الوطني في سنغافورة.

وكانت كأس آسيا 1984، ثاني نسخة من المسابقة الآسيوية، تشهد مشاركة 10 منتخبات، وليست ست منتخبات كما كان الأمر في النسخ الماضية، وتواجدت المنتخبات في مجموعتين بواقع 5 منتخبات في كل مجموعة.

وتواجدت في البطولة، منتخبات سنغافورة (المضيف)، الكويت، إيران، سوريا، السعودية، الإمارات، إلى جانب قطر، والهند فضلًا عن الصين وكوريا الشمالية والصين.

وتقاسم جائزة الحذاء الذهبي لهداف البطولة، ثلاثة لاعبين، وهما ثنائي منتخب إيران شاهرخ بياني و ناصر محمد خاني، بجانب الصيني جيا شيوكوان.

أفضل هداف في كأس آسيا 1984

يستعرض النسخة العربية من “365Scores” ما قدمه هدافي نسخة 1984 في كأس آسيا، بالنسخة الثامنة من المنافسة الآسيوية.

قد يهمك أيضًا.. أفضل لاعب في كأس آسيا 1988 – كيم جو سونج الأكثر تتويجًا في القارة مع ماجد عبدالله

ومع الاقتراب من انطلاقة النسخة الجديدة من بطولة كأس أمم آسيا 2023 في دولة قطر، سنعود بالذاكرة إلى الخلف للتذكير ببعض الأحداث التي شهدتها جميع النسخ الماضية من البطولة.

وفي كأس آسيا 1884، تقاسم جائزة الحذاء الذهبي، ثنائي منتخب إيران شاهرخ بياني، وناصر محمد خاني، بجانب النجم الصيني، حيث سجل كل منهما 3 أهداف.

شاهرخ بياني

جاءت ثلاثية شاهرخ بياني في 3 مباريات في كاس آسيا 1984، وكانت الأولى في شباك الإمارات العربية المتحدة في المواجهة التي انتهت للمنتخب الإيراني بثلاثة أهداف دون رد، وسجل شاهرخ الهدف من ركلة جزاء في الدقيقة 85.

فيما غاب بياني عن التسجيل في مباراة الصين وإيران التي انتصرت فيها بلاده بهدفين نظيفين، بينما في مباراة إيران أحرز هدفًا في  تعادل إيران مع سنغافورة من ركلة جزاء أيضًا بالدقيقة 55.

فيما كان الهدف الثالث لشاهرخ بياني في مسابقة كأس آسيا 1984 البالغ الآن من العمر 62 عامًا، كان في شباك منتخب السعودية في الدقيقة 43، في المباراة التي خسرتها بلاده بركلات الترجيح.

ويصنف شاهرخ بياني بأنه أحد أمهر اللاعبين في تاريخ المنتخب الإيراني، وكان لاعبًا ماهرًا للغاية وله العديد من الأهداف التي لا تُنسي.

وخلال مسيرته لعب لأندية استقلال طهران، وبرسبوليس وذوب آهن أصفهان في الدوري الإيراني، كما كان له تجربة عربية مع نادي الشمال في الدوري القطري.

ناصر محمدخاني

تمكن ناصر محمدخاني خلال بطولة كأس آسيا 1984 من تسجيل 3 أهداف أيضًا، ليكون رفقة مواطنه أحد أصحاب الحذاء الذهبي في كأس آسيا 1984.

ووقع محمدخاني على أول أهدافه في البطولة، في مواجهة الإمارات التي انتهت بثلاثة أهداف دون رد، وجاء هدفه في الدقيقة 87، ثم عاد من جديد ليكتب اسمه ضمن الهدافين في البطولة الآسيوية، وهذه المرة في مباراة الصين، حيث سجل الهدف الأول في الدقيقة 57.

بينما غاب عن التهديف في مباراة الهند التي انتهت بالتعادل السلبي بهدفٍ لمثله، ولم يسجل أيضًا في لقاء إيران وسنغافورة الذي انتهي بهدفٍ لمثله.

بينما كان هدفه الثالث والأخير في كأس أمم آسيا 1984 في شباك الكويت في المواجهة التي انتهت بهدفٍ لمثله، في اللقاء الذي انتهي بفوز الكويت بركلات الترجيح بنتيجة (5-3).

وخلال مسيرته لعب محمدخاني لأندية راه آهن، وبرسبوليس في إيران، كما لعب في الدوري القطري لمدة ثلاث مواسم مع نادي قطر.

جيا شيوكوان بطل فضيحة التلاعب بالنتائج

وأخيرًا كان الصيني، جيا شيوكوان، ضمن هدافي كأس آسيا 1984، بـ3 أهداف أيضًا، أحرزهم في شباك سنغافورة والهند، بينما الهدف الثالث كان ضد الإمارات في المباراة التي انتهت بفوز الصينين بخمسة أهداف دون رد.

وكانت مسيرة شيوكوان مثيرة، سواء كلاعب أو مدرب أو حتى كإداري، وخلال مسيرته لعب لأندية مختلفة، حيث بدأ مسيرته فريق بايي أو أغسطس فرست في الدوري الصيني، ثم لعب لنادي بارتيزان الصربي، كما ارتدى قميص نادي بوليس ديراجا الماليزي و جامبا أوساكا الياباني.

وبعد الاعتزال في عام 1993، اتجه للتدريب، وتولى تدريب فريق شانغهاي غرينلاند شينهوا الصيني، ثم جياني الصيني أيضًا، كما عمل مع منتخب الصين تحت 19 عامًا، ويتولى الآن منصب مدير تطوير الشباب في نادي جياني.

وتوجد واقعة شهيرة في مسيرة شيوكوان، تعود إلى يناير من عام 2010، حينما تم إلقاء القبض عليه واستجوابه بشأن تورطه في تلاعب بنتائج المباريات في نادي شنشجاي جولي خلال فترة عمله مع الفريق ومنتخب الصين للشباب.

وتم القبض أيضًا على عضو الاتحاد الصيني يانج يي مين بتهمة التلاعب بنتائج المباريات، ليتكشف الادعاء  علاقة صداقة وثيقة للغاية بين جيا ويانج يي مين خاصة خلال فترة عملهما مع بعضهما البعض مع فرق الشباب الصينية.

وبعد ذلك تم الإفراج عن شيوكوان، بينما تم الحكم علي يانج يي مين بالسجن لمدة 10 سنوات في 18 فبراير عام 2012.

مباريات اليوم