أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة القدم الانجليزيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

قصة الهاتريك الذي خطف لمانشستر يونايتد ثلاثة جوائز دفعة واحدة

نعلم جميعًا معنى كلمة “هاتريك” في كرة القدم، ولمن لا يعلم فهو يعني أن يسجل اللاعب ثلاثة أهداف في مباراة واحدة، وهذا أمر طبيعي ومعروف للجميع تقريبا، ولكن الأمر الغريب هو كيف يمكن لهاتريك واحد أن يحصد لفريق ثلاثة جوائز دفعة واحدة، مثلما حدث مع مانشستر يونايتد.

تحل علينا اليوم 22 أبريل، ذكرى هاتريك سُجل في إحدى مباريات فريق مانشستر يونايتد وساهم في حصد الفريق لثلاثة جوائز دفعة واحدة أدخلت على جماهير الشياطين الحمر فرحة لن ينسوها أبدا.

وبالطبع جماهير مانشستر يونايتد التي تشجع الفريق منذ سنوات طويلة، ستتذكر أن صاحب هذه الواقعة هو الهولندي روبين فان بيرسي أسطورة الفريق السابق، ولكن ما هي القصة الكاملة.

إحصائيات الدوري الإنجليزي


شباك أستون فيلا التي أدخلت السرور على جماهير يونايتد

تعود هذه القصة إلى موسم 2012/2013، عندما كانت المنافسة مشتعلة بين قطبي مدينة مانشستر على حصد لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويوم 21 أبريل 2013، تعرض مانشستر سيتي إلى الخسارة ضد توتنهام، بنتيجة 3-1، في الجولة الرابعة والثلاثين من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي اليوم التالي كان يكفي مانشستر يونايتد الفوز ضد أستون فيلا بمباراتهما في نفس الجولة، ليحصد لقب الدوري الإنجليزي بشكل رسمي.

وخلال منافسة مانشستر يونايتد على اللقب هذا الموسم، كان قد ضم صفقة مميزة في صيف 2012، وهو فان بيرسي القادم من أرسنال، والذي سيكون له الدور الأكبر لحصد الشياطين الحمر البريميرليج وفي موسمه الأول مع الفريق.

وجاء موعد مباراة مانشستر يونايتد ضد أستون فيلا في الجولة 34 من مسابقة الدوري الإنجليزي، وتفاجئ الجميع بتسجيل فان بيرسي ثلاثة أهداف لفريقه، وانتهى اللقاء بفوزهم بنتيجة 3-0.

وكان هذا الهاتريك كافيا لحصد ثلاثة جوائز دفعة واحدة وهي، لقب الدوري الإنجليزي لصالح مانشستر يونايتد، وحصد فان بيرسي جائزتي هدف الموسم وهداف البريميرليج هذا العام.

ما هو عدد أهداف فان بيرسي في جدول ترتيب هدافي البريميرليج؟

وفي هذا الموسم 2012/2013، حصل فان بيرسي مثلما ذكرنا على جائزة هداف مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز، وذلك برصيد 26 هدفا، متفوقا على لويس سواريز مهاجم ليفربول صاحب الـ 23 هدفا، أي هاتريك أستون فيلا هو ما ساهم في حسم المنافسة.

وظلت هذه اللحظة محفورة في ذهن روبن فان بيرسي ويتحدث عنها دائما في كل مناسبة، بل وظلت محفورة في أذهان جميع جماهير مانشستر يونايتد إلى يومنا هذا، وذلك لأن ذلك كان أخر لقب بريميرليج يحصده الفريق حتى يومنا هذا، ومنذ تلك اللحظة لم يذق مشجعي الشياطين الحمر طعم الفرحة.