أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة القدم الفرنسيةكرة قدميورو 2024
الأكثر تداولًا

فرنسا وقصة الجندي المجهول وراء البطولات الكبرى

تملك فرنسا نصيبًا كبيرًا في سبب المتعة الكروية التي يعيشها جميع مشجعي كرة القدم حول العالم على مر التاريخ، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر

فماذا ستفعل إذا علمت أن بطولات مثل كأس العالم ودوري أبطال أوروبا وكأس أمم أوروبا “يورو”، وبجانبهم جائزة الكرة الذهبية، جميعهم فرنسا لها الفضل في تأسيسهم.

ويجب أن نشير أيضا إلى أنه بعيدا عن فرنسا الدولة هناك منتخب فرنسا أيضا، الذي كان أول منتخب في العالم يجمع البطولات الثلاثة الدولية الكبرى كأس العالم ويورو ودوري أمم أوروبا في سجل بطولاته.

فرنسا الجندي المجهول وراء البطولات الكبرى

وبما إننا على مشارف انطلاق بطولة يورو 2024، يجب أن نتذكر دور فرنسا في البطولات الدولية الثلاثة الكبرى التي ذكرنها ونحكي قصة كل منها، وهي كالآتي:

العرس الكروي الأكبر في التاريخ

بالطبع يجب أن تكون البداية من العرس الكروي الأكبر في التاريخ، وهو كأس العالم الذي كانت ترجع فكرة إقامته إلى أول اجتماع للاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1904 في باريس، وبحضور سبع دول وهي، “فرنسا، سويسرا، بلجيكا، الدانمارك، هولندا، إسبانيا، والسويد”.

وتبنى الاتحاد الدولي لكرة القدم فكرة إقامة بطولة عالمية لكرة القدم، بعد أن استغرق القرار وقتا طويلا للاتفاق عليه بسبب عدة صعوبات، وكان أبرزها هو رفض اللجنة الأولمبية الدولية لفكرة البطولة خوفا من تأثيرها على الدورات الأولمبية العريقة، وكذلك خوفا من سيطرة الاتحاد الدولي على اللعبة الأكثر شعبية في العالم.

ونهضت الفكرة مرة أخرى عام 1921 على يد المحامي الفرنسي جول ريميه، والذي أصبح لاحقا رئيسا للاتحاد الدولي والذي عمل جاهدا لإطلاق أول بطولة عالمية لكرة القدم، وبعد مرور سبعة أعوام على تعيينه في منصب الرئاسة وافق الاتحاد الدولي في اجتماع تاريخي عقد في 25 مايو 1928 على إقرار بطولة كأس العالم، وتسميتها ببطولة كأس النصر أو كأس “جول ريميه” مثلما عُرفت بعد ذلك.

وقدمت أوروجواي طلب تنظيم البطولة، وتمت الموافقة نظرا لأنها كانت رائدة المنتخبات في ذلك الوقت وبطلة آخر دورتين أولمبيتين، وقدمت تسهيلات للمنتخبات المشاركة، وتكفل الاتحاد الدولي بدفع مصاريف الفرق وتنقلاتها الصعبة في ذلك الوقت، ولكن قبل عامين من انطلاق البطولة اشترطت التعليمات وجود جائزة ثمينة تقدم للمنتخب الفائز في النهاية، مما دفعهم إلى إنشاء كأس جول ريميه.

وانطلقت البطولة لأول مرة عام 1930 ولا زالت مستمرة كل 4 سنوات حتى اليوم، ولم تتوقف سوى من الفترة 1938 إلى 1950 بسبب أحداث الحرب العالمية الثانية، وفي 1974 لم يعد يقدم كأس جول ريميه وأصبح كأس العالم بشكله الحالي هو جائزة الفائز.

الرغبة في بطولة كرة قدم أووربية

يعود الفضل في إقامة كأس الأمم الأوروبية من الأساس إلى الفرنسي هنري ديلوناي سكرتير عام الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وصاحب فكرة إقامة البطولة، واقترح فكرة إقامة بطولة أوروبية للأمم تتنافس فيها منتخبات القارة العجوز عام 1927.

ولم تؤخذ فكرة ديلوناي على محمل الجد وظل يقاتل لتنظيم هذه البطولة حتى وفاته عام 1955، ولم يحدث ذلك إلا عام 1958 أي بعد وفاته بثلاث سنوات.

وتكريماً لذكرى ديلوناي صاحب الفضل الأول في إقامة البطولة أقيمت نسختها الأولى عام 1960 في فرنسا وسميت كأسها باسمه، واستمرت البطولة حتى الآن وتقام كل أربعة سنوات، وها نحن على مشارف نسخة جديدة منها، بعدما تطورت البطولة كثيرا عما بدأت عليه، وبمسمى “يورو 2024“.

يورو 2024
كأس أمم أوروبا – يورو 2024 (المصدر:Gettyimages)

البطولة الأقرب لكل مشجعي كرة القدم

لا يمكن أن تجد مشجع لكرة القدم حول العالم بأكمله لا يتابع ويحب بطولة دوري أبطال أوروبا، التي ينتظرها الجميع كل عام بالكثير من المفاجآت التي تأتي بها ومنافستها المشتعلة دائما، ولكن هي أيضا يعود الفضل في ظهورها إلى أشخاص فرنسيين.

يعود الفضل في ولادة بطولة دوري أبطال أوروبا، إلى صحافيين فرنسيين كانوا يعملون في صحيفة “ليكيب” الفرنسية، وعلى رأسهم جابريال هانو الذي اقترح إنشاء كأس أوروبا للأندية في عام 1954.

ثم كتب زميله جاك دو ريزويك مقالا يقترح فيه مشروع كأس أوروبا للأندية، ولاقى هذا الاقتراح ردود فعل إيجابية في القارة العجوز، وتبع ذلك قيام جاك فيران من ليكيب أيضا بكتابة مسودة لنظام البطولة في يناير عام 1955.

إحصائيات دوري أبطال أوروبا


وفي 3 فبراير عام 1955 نشرت الصحيفة الفرنسية قائمة بأسماء الأندية لخوض النسخة الأولى من كأس أوروبا للأندية ولبت هذه الأندية الدعوة، خصوصا أن الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يمانع في إنشاء المسابقة بعد أن وافق على المشروع المقدم من الصحيفة.

وانطلقت البطولة بالفعل عام 1955 تحت مسمى “كأس الأندية الأوروبية الأبطال”، وظل ريال مدريد مهيمنًا على البطولة حيث حصد أول خمسة ألقاب، إلى أن كسر بنفيكا البرتغالي احتكاره هذا، وظلت البطولة تتطور بمرور الأعوام إلى أن وصلت لشكلها الحالي ومسماها “دوري أبطال أوروبا”، وحدث عليها تطورات جديدة ستظهر في العام المقبل 2025، ولكن في النهاية هي صناعة فرنسية خالصة.

Hossam Magdy

1883 مقال