أخباربرشلونةتقارير ومقالات خاصةريال مدريدكرة القدم الإسبانيةكرة القدم الفرنسيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

على خطى مارادونا – نجوم سجلت أهداف باليد

تتفنن نجوم كرة القدم عادة في تسجيل الأهداف بطرق استثنائية ومتنوعة، سواء بالاعتماد على القدم أو الرأس، بخلاف مدى بُعض الكرة عن مرمى الخصوم، البعض لديه مهارات فريدة في التصويب من بعيد، وآخرين يعشقون وضع الكرة في الشباك بالرأس من أماكن متفرقة داخل منطقة الجزاء

علاوة على ذلك، فهناك طريقة أكثر غرابة في تسجيل الأهداف تم ابتداعها في الثمانينات، أخذ السبق في نشرها أسطورة الأرجنتين دييجو أرماندو مارادونا، ومنه عرف عديد لاعبي كرة القدم طريقة تسجيل الأهداف باستخدام اليد!

وبالرغم أن أهداف اليد ممنوعة في لعبة كرة القدم، إلا أن تاريخ اللعبة كان شاهدًا على خداع عدد من اللاعبين للجميع، والمساهمة بشكل أو بآخر في تسجيل الأهداف عن طريق اليد.

ويستعرض 365Scores أبرز اللاعبين الذين ساروا على خطى دييجو مارادونا وسجلوا أهداف باليد.

أولًا – ماذا فعل مارادونا ؟!

قبل التطرق إلى لاعبين آخرين، يجبب تسليط الضوء أولًا على صاحب أشهر هدف جاء عن طريق اليد، فيما عُرف إعلاميًا بـ”هدف الرب” مثلما صرح الأسطورة الراحلة وقتها، مؤكدًا بأن الهدف جاء بمساعدة الرب!

حيث سجل مارادونا الهدف الأول لمنتخب الأرجنتين في مرمى إنجلترا، باستخدام يده، وذلك في مباراة ربع نهائي كأس العالم 1986 الذي أقيم في المكسيك.

وصلت كرة إلى داخل منطقة جزاء منتخب إنجلترا، بعدما فشل ستيف هودج، مدافع الأسود الثلاثة، تشتيها خارج الملعب، ليجد مارادونا أن الكرة تقترب أكثر ناحية حارس إنجلترا، بيتر شيلتون.

ولإنقاذ ما يمكن إنقاذه، تقدم مارادونا بيده ناحية الكرة وفي مشهد خدع فيه الجميع بما في ذلك الحكم التونسي “علي بن ناصر” الذي أدار المباراة، بعدما وضع يده في الكرة لتغيير إتجاهها وتسكن شباك منتخب إنجلترا.

بالرغم من هلع مشجعي ولاعبي منتخب إنجلترا، ومطالباتهم لحكم المباراة بضرورة إلغائه، إلا أن الحكم التونسي قرر احتساب أكثر هدف غير شرعي قد تشاهده في تاريخ لعبة كرة القدم.

ثانيًا – DNA مارادونا الذي يسير في دم ليونيل ميسي

يبدو أن الجينات في الأرجنتين تسير في دماء الجميع بالتساوِ، فبنفس طريقة مواطنه؛ أحرز ليونيل ميسي بقميص برشلونة هدفًا باستخدام اليد، وكان الأكثر غرابة على الإطلاق.

بالرغم من التطور الذي شهدته كرة القدم، لكن في موسم 2007، شارك ميسي في تعادل برشلونة 2-2 ضد إسبانيول، في ديربي كتالونيا الساخن.

وفي أول 15 دقيقة، وقعت حادثة قلبت موازين المباراة تمامًا، حيث كان البلوجرانا متأخرًا بهدف، قبل أن تصل كرة عرضية من “جيانلوكا زامبروتا” إلى ميسي داخل منطقة الجزاء.

لم يفكر الأرجنتيني سوى في القفز عاليًا بإتجاه الكرة ووضع يده بالقرب من رأسه ليخدع جميع من في الملعب، ويضع الكرة في شباك إسبانيول.

لم يهدأ الملعب على الإطلاق في تلك الليلة، اعترض جميع لاعبي اسبانيول على حكم الساحة وحكم الراية، وطالبوهم بإلغاء الهدف، لكن لا أحد يسمع.

انتهت المباراة بين برشلونة وإسبانيول بهدفين في كل مرمى، في الموسم الذي تنافس فيه برشلونة مع ريال مدريد على لقب الليجا.

لكن الصدمة تجسدت في خسارة الفريق الكتالوني اللقب تمامًا، بعد مباراة إسبانيول بـ 8 أيام فقط، حين فاز ريال مدريد بلقب الليجا عام 2007 بفارق المواجهات المباشرة.

ثالثًا – أرجنتيني آخر يقتحم القائمة.. سيرجيو أجويرو

كان أجويرو قد وصل إلى الدوري الإسباني حيث أتلتيكو مدريد في صيف 2006، وشارك حينها بشكل أساسي في مباريات الروخي بلانكوس، لكن الهدف الثاني بقميص فريق العاصمة كان الأكثر غرابة في مسيرته.

حيث سجل أجويرو ثانِ أهدافه مع أتليتكو مدريد باستخدام اليد، وذلك في مرمى ريكرياتيفو هيلفا في مباراة جمعتهما بالدوري الإسباني حينها.

لكن هدف أجويرو تسبب في تغيير نتيجة المباراة تمامًا، فبعدما كان التعادل 1-1 مسيطرًا على اللقاء حتى الدقيق 88، جاء هدف أجويرو ليمنح الروخي بلانكوس التقدم في اللحظات الحاسمة ويضعه في المقدمة.

المدهش في الأمر، أن أجويرو تزوج من ابنة دييجو مارادونا، بعد هذا الهدف بـ 3 أعوام تقريبًا.

رابعًا – راؤول جونزاليس أول لاعب يُعاقب بعد هدف باليد

ساعد الإسباني راؤول جونزاليس، ريال مدريد في عام 2001، في تسجيل هدف باستخدام اليد، وذلك في مباراة جمعت الميرينجي بنظيره ليدز يونايتد الإنجليزي في دور مجموعات بطولة دوري أبطال أوروبا.

سجل راؤول جونزاليس هدفًا في فوز ريال مدريد بنتيجة 3-2، ليتأهل الميرينجي إلى دور ربع النهائي في صدارة ترتيب المجموعة، بينما حلّ ليدز يونايتد في المركز الثاني.

بعد تلك المباراة، أصدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” قرارًا بمعاقبة راؤول جونزاليس بالإيقاف لمدة مباراة واحدة، وسدداد غرامة مالية قدرها 8 آلاف جنيه استرليني.

خامسًا – لويس فابيانو وهدف جديد باليد في كأس العالم 2010

أعاد البرازيلي لويس فابيانو الأذهان لما فعله دييجو مارادونا في كأس العالم 1986، بعدما سجل هدف لمنتخب البرازيل في شباك كوت ديفوار باستخدام اليد!

فابيانو سجل هدفين للسامبا في تلك المباراة التي جمعت المنتخبين في دور المجموعات وقتها، والتي انتهت بنتيجة 3-1 للبرازيل.

هدف لويس فابيانو الثاني في شباك ساحل العاج كان الأكثر إثارة على الإطلاق، بعدما تحكم البرازيلي بالكرة “مرتين” بعد اصطدمت الكرة بيده ومن ثم في كتفه لتغير مسارها وتسكن الشباك!

لويس فابيانو اعترف بما فعله عقب المباراة، فقال في تصريحات تلفزيونية: ” نعم صحيح.. يبدو أن الكرة اصطدمت بيدي وفي المرة الثانية ارتطمت بكتفي، لكن هذا أحد أجمل أهدافي على الإطلاق “.

سادسًا – تيري هنري غيّر مسار فرنسا وأطاح بأحلام أيرلندا

في واقعة غريبة، وقعت في تصفيات كأس العالم 2010، كان بطلها هذه المرة تيري هنري، أسطورة منتخب فرنسا.

ففي مباراة هامة للغاية جمعت فرنسا بمنتخب أيرلندا، كان منتخب الديوك متأخرًا بهدف، قبل أن تصل الكرة إلى تيري هنري الذي لم يتهاون في التعامل معها، ووضع يده أمامها لتغيير الاتجاه وتذهب بإتجاه زميله “ويليام جالاس” الذي وضعها في الشباك معلنًا التعادل لفرنسا!

هدف ويليام جالاس وتمريرة يد تيري هنري وضعت فرنسا في كأس العالم 2010، حيث استغل الديوك الفوز بنتيجة 1-0 في مباراة الذهاب أمام أيرلندا، لتنتهي أحلام الأخير الذي كان قاب قوسين أو أدنى من التواجد بين الكبار في المونديال.

عقب المباراة، عبر مدافع منتخب أيرلندا عن حزنه الشديد من تلك الواقعة، فقال: ” كأس العالم يديره أشخاص يريدون أن يقرروا من سيصل إلى هناك، الحكم يقول إنه متأكد بنسبة 100% أن هنري لم يلمس الكرة، لكن هنري قال لي إنه فعل ذلك بالفعل! “.

سابعًا – هدف باليد يطيح بالبرازيل خارج كوبا أمريكا

راؤول رويدياز كان له مساهمة أيضًا في تسجيل الأهداف عن طريق اليد، في مباراة جمعت منتخب بلاده بيرو، بنظيره منتخب البرازيل، في الجولة الأخيرة من بطولة كوبا أمريكا 2016.

وكان يجب على أحد المنتخبين الفوز من أجل التأهل مباشرة إلى ربع نهائي الكوبا، لكن بعد تعادل سلبي استمر حتى الدقيقة 75، نجح أخيرًا راؤول رويدياز في تسجيل هدفًا باليد إثر هجمة سريعة لمنتخب بلاده

وبالرغم أن الحكم أخذ نحو ثلاث دقائق كاملة من أجل التأكيد على صحة الهدف بعد مشاروات بينه وبين مساعديه، لكنه قرر احتسابه في النهائية، في ظل أن الإعادة التلفزيونية أظهرت بأن الهدف غير شرعي وجاء باليد.

ودّع منتخب البرازيل البطولة نهائيًا، بعد خسارته في تلك المباراة بنتيجة 1-0، فيما تأهل منتخب بيرو إلى ربع النهائي، بعدما تصدر المجموعة برصيد 7 نقاط حينها.