أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة قدميورو 2024
الأكثر تداولًا

عقدة المستضيف.. معجزة اليونان التي أبكت رونالدو في يورو 2004

دائما ما يكون صاحب الأرض في البطولات المجمعة له الأفضلية الكبرى قبل بداية البطولة، حيث يكون جمهوره بأكثر من باقي الجماهير بأكثر من 3 أضعاف، وهذا ما يكون عامل سلبي للمنافسين في مثل هذا النوع من البطولات.

وقبل بطولة كأس أمم أوروبا 2024 في ألمانيا، لُحظ بأن صاحب الأرض في البطولة تاريخيا ليس له الأفضلية عكس ما يُظهره الواقع والأرقام من حيث الجمهور والملعب وحتى العوامل البشرية، والتي من الممكن يتأثر بها الحكام في بعض الألعاب بفضل الجمهور.

لكن في بطولة اليورو، والتي بدأت منافستها تاريخيا في عام 1960، وتم خوض منافستها 16 مرة، لم يفز منها صاحب الأرض بالبطولة سوا 4 مرات فقط، بينما توج الضيوف 12 مرة، وهو 3 أضعاف تقريبًا.

ويقدم لكم 365scores سلسلة “عقدة المستضيف” والتي يشرح فيها كيف خسر المستضيف البطولة في الـ 12 مرة.

جيل ذهبي من البرتغال وإنجلترا يصطدم باليونان

قصة اليوم ستكون عن بطولة يورو 2004، ولكن هل نتحدث فيها عن البرتغال التي عانت من عقدة المستضيف، أم عن اليونان التي صنعت المعجزة، أم إنجلترا وجيلها الذهبي.

وبما إنها عقدة المستضيف فيجب أن نتحدث عن منتخب البرتغال الذي أصابه لعنة اليونان في يورو 2004 على أرضه ووسط جماهيره، ولم يتم إحراجه مرة وحيده بل مرتين.

وقبل أي شيء يجب أن نذكر أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” أعتبر هذه النسخة من البطولة الأوروبية هي الأفضل في التاريخ، بسبب كثرة المفاجآت.

أقيمت هذه النسخة من البطولة في البرتغال بمشاركة 16 منتخبا تم تقسيمهم على 4 مجموعات، يصعد أول وثاني كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي.

وأولى المفاجآت كانت لدى المستضيف شخصيا، وهو منتخب البرتغال الذي كان يملك جيلًا مميزًا من اللاعبين، مع بداية لمعان أسطورته كريستيانو رونالدو، وهو الذي خسر أيضا في مباراة الافتتاح ضد اليونان بنتيجة (2-1).

وبعد هذه المفاجأة توالت المفاجآت طوال البطولة، فقد تفاجئ الجميع أن منتخبات كبرى مثل ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، ودعت يورو 2004 من الدور الأول.

وتأهل كل من البرتغال واليونان وفرنسا وإنجلترا والسويد والدنمارك جمهورية التشيك وهولندا، إلى الدور ربع النهائي من يورو 2004.

وجاءت ثالث المفاجآت أن يقصي المنتخب البرتغالي نظيره إنجلترا من ربع النهائي بركلات الترجيح، وأن تطيح اليونان بفرنسا بهدف نظيف.

وجاء دور المفاجأة الأكبر التي سببت إلى البرتغال عقدة لن تنساها، وذلك عندما عادت الآمال إلى الجماهير البرتغالية صاحبة الأرض بعد وصول فريقها إلى النهائي لتنسى خيبة المباراة الافتتاحية.

ولكن كانت المفاجأة أن من ينتظرها في النهائي هو منتخب اليونان المتسبب في خيبة الافتتاح، ولكن قالت الجماهير أنه وقت الثأر وحصد اللقب على أرضنا، وكانت هذه أول مرة يلتقي نفس الفريقان في المباراة الافتتاحية والنهائية.

وزادت جراح البرتغال بتلقي الصدمة الثانية وهي فوز اليونان في نهائي يورو 2004، بهدف مقابل لا شيء، ومن رأسيها سجلها أنجيلوس خاريستياس، في مباراة أبرزها ما فيها كان لحظة بكاء كريستيانو عقب خسارة اللقب على أرضه ووسط جماهير بلاده.

وكانت أكبر مفاجآت البطولة الأوروبية على مر تاريخها، أن تفوز اليونان باللقب في نسخة مليئة بكبار منتخبات القارة ونجومهم، وكانت صدمة كبرى للبرتغال، التي دونت اسمها في حكايات “عقدة المستضيف”.

متى تنطلق بطولة يورو 2024؟

ومن المقرر أن تنطلق بطولة يورو 2024 التي ستقام في دولة ألمانيا، بداية من يوم الجمعة 14 يونيو المقبل، على أن تنتهي يوم الأحد 14 يوليو.

حسام مجدي

صحفي رياضي مهتم بتغطية الأحداث العالمية والعربية، ومهتم بالقصص التاريخية عن كرة القدم، بجانب إجراء حوارات صحفية مع العديد من نجوم وأساطير اللعبة.

2021 مقال