يورو 2024أخباركرة قدم
الأكثر تداولًا

عقدة المستضيف.. عندما أطاحت ركلة جزاء ساوثجيت بـ إنجلترا خارج اليورو أمام 80 ألف في ويمبلي

دائما ما يكون صاحب الأرض في البطولات المجمعة له الأفضلية الكبرى قبل بداية البطولة، حيث يكون جمهوره بأكثر من باقي الجماهير بأكثر من 3 أضعاف، وهذا ما يكون عامل سلبي للمنافسين في مثل هذا النوع من البطولات.

وقبل بطولة كأس أمم أوروبا 2024 في ألمانيا، لُحظ بأن صاحب الأرض في البطولة تاريخيا ليس له الأفضلية عكس ما يُظهره الواقع والأرقام من حيث الجمهور والملعب وحتى العوامل البشرية، والتي من الممكن يتأثر بها الحكام في بعض الألعاب بفضل الجمهور.

ولكن في بطولة اليورو، والتي بدأت منافستها تاريخيا في عام 1960، وتم خوض منافستها 16 مرة، لم يفز منها صاحب الأرض بالبطولة سوا 4 مرات فقط، بينما توج الضيوف 12 مرة، وهو 3 أضعاف تقريبًا.

ويقدم لكم 365scores سلسلة “عقدة المستضيف” والتي يشرح فيها كيف خسر المستضيف البطولة في الـ 12 مرة.

يورو إنجلترا 1996

بطولة يورو 1996 في إنجلترا، كانت أولى بطولات اليورو التي يتم مضاعفة المنتخبات فيها، حيث لُعبت تلك البطولة بحضور 16منتخبا للمرة الأولى.

وأوقعت قرعة البطولة منتخب إنجلترا صاحب الأرض والجمهور في المجموعة الأولى مع منتخبات “هولندا وإسكتلندا وسويسرا”، وهى مجموعة تظهر سهلة على الورق.

وبدأ منتخب إنجلترا تلك البطولة بتعادل مخيب لأمال جماهيره أمام منتخب سويسرا، بهدف لكل منتخب، حيث تقدم شيرار وقتها للإنجليز، ولكن تعادلت سويسرا في أخر عشر دقائق من المباراة بأقدام توركيلماز.

وبدأت البطولة بشكل حقيقي لمنتخب إنجلترا في الجولتين الثانية والثالثة، وذلك بانتصاره ضد إسكتلندا بهدفين دون رد، وتحقيق فوز كبير ضد هولندا، بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، ليحسم صدارة مجموعته برصيد 7 نقاط.

وأنهى شيرار وقتها دور المجموعات بالتسجيل في كل المباريات، هدفًا ضد سويسرا ومثله ضد إسكتلندا وهدفين ضد هولندا.

وفي دور ربع النهائي، واجه منتخب إنجلترا، منتخب إسبانيا، على ملعب ويمبلي، في مباراة كانت سلبية بين المنتخبين ليلجأ المنتخبات لركلات الترجيح، والتي أهلت أصحاب الأرض لنصف النهائي وسط فرحة عارمة من 75 ألف متفرج في لندن.

ولكن الأمور لا تسير دائمًا كما نريد، ألتقى منتخب إنجلترا في دور النصف نهائي مع منتخب ألمانيا المرشح الأول للتتويج باللقب وقتها، تقدم الإنجليز وقتها بهدف شيرار المعتاد، ولكن تعادل منتخب ألمانيا عن طريق ستيفان كونتز، وظل التعادل مستمرا حتى لجأ المنتخبات لركلات الترجيح.

وسجل كل اللاعبين الألمان أول 5 ركلات، واحرز اللاعبين الإنجليز الركلات الخمس الأولى، ولكن أضاع جاريث ساوثجيت المدير الفني الحالي للمنتخب الإنجليزي الركلة السادسة أمام أندرياس مولر حارس منتخب ألمانيا، ليسجل الماكينات الركلة السادسة ويطيحوا بالإنجليز خارج اليورو على ملعب ويمبلي أمام ما يقارب 80 أف متفرج.

وتوج منتخب ألمانيا بلقب يورو 1996 بشكل درامي، حيث كان متأخر فيي النتيجة أمام منتخب التشيك حتى سجل البديل أوليفر بيرهوف هدف التعادل في الدقيقة 73، ليتم اللجوء للوقت الإضافي، واحرز وقتها بيرهوف أول هدف ذهبي في تاريخ اليورو بالدقيقة الخامسة من الوقت الإضافي، ليتوج الألمان باللقب.

أحمد عصام

صحفي في النسخة العربية لموقع 365scores، مهتم بالحوارات الصحفية ومقالات النقد

584 مقال

المقالات المتعلقة