الزمالكأخباركرة القدم المصريةكرة قدم

طارق حامد يخرج عن صمته ويكشف كواليس رحيله عن الزمالك.. فيديو

خرج طارق حامد، لاعب وسط اتحاد جدة السعودي عن صمته، وتحدث بشأن رحيله عن نادي الزمالك، موجهًا عدة رسائل لجماهير الفارس الأبيض.

ونشر طارق حامد مقطع فيديو عبر صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وضح من خلاله الكواليس الكاملة وراء رحيله عن الزمالك.

وقال طارق حامد “تعرضت للإصابة يوم 8 يناير، وطبيب الزمالك شخص حالتي بأنها كدمة قوية تحتاج من 4 إلى 5 أسابيع، بعد ذلك حصلت على إذن من أمير مرتضى بالتنسيق مع طبيب النادي للتأهيل في الخارج”.

احصائيات اللاعبين


وأكمل: “هذه ليست أول مرة أفعل ذلك أن أتأهل في الخارج لأنني أحتاج لطبيب يركز معي بنسبة 100% وهذا ليس متاحًا في الزمالك، لأن الجهاز الطبي مسؤول عن كل اللاعبين”.

وتابع: “قبل مباراة الوداد في المغرب، باتريس كارتيرون مدرب الزمالك في ذلك الوقت كان يعلم أنني لست جاهزًا، ورئيس النادي مرتضى منصور وأمير طلبا مني أن أسافر مع الفريق لكي أساندهم معنويًا، وطلبت من أمير أن يخطر طبيب النادي بأن يعمل معي في التأهيل هناك”.

وأضاف: “أمير قال لي إن الطبيب لديه حالة وفاة ولن يستطع السفر معنا، وقال لي استكمل تأهيلك في مصر، يعني هذا عكس ما قيل أنني رفضت الصعود إلى الطائرة”.

وأردف: “بعد كل مباراة في الدوري كنت أشعر بألم يزيد من مباراة لأخرى، لكن الفريق كان يحتاج لكل لاعب، واستمريت في اللعب ولم أفضل أن أبعد في هذا التوقيت، وكنت دائمًا أشعر أن هذا ليس مستواي، والذي لا يصدقني من الممكن أن يعود للثمانية مباريات التي شاركت فيهم ويرى أدائي”.

وأضاف: “عندما سافرت إلى ألمانيا الطبيب قال لي إنني لم يكن يجب أن ألعب في الفترة الماضية تمامًا، وكتب لي على برنامج تأهليلي سينفذه معي روبن، اتصلت بالأخير لكي أجري التأهيل في مصر، ولكنه كان مرتبطًا بعمل في إسبانيا، واضطررت إلى أن أسافر له”.

وعن تجديد العقد قال: “جلست مع لجنة الكابتن حسين لبيب وتعاملوا معي بكل احترام ولم نختلف في أي شيء، التجديد كان مسألة وقت، لأن الإدارة كانت تتحدث مع أكثر من لاعب عن التجديد، والاتفاق بيني وبينهم إني أكون أخر لاعب، وهؤلاء الأشخاص موجودين وممكن يأكدوا كلامي، بعد ذلك اللجنة رحلت وعاد المجلس القديم في نوفمبر، وفي خلال الفترة من نوفمبر إلى مارس لم يتواصل معي أحد من مجلس الإدارة بشأن تجديد العقد”.

وأستكمل حديثه: “حتى لو تعرفون أن هذا اللاعب يُحب النادي وحمل النادي وموت نفسه 7 سنوات، فلا توجد مشكلة أن نكذب وندمر تاريخه وصورته، مثل ما حدث في 2018 عندما عدت من كأس العالم فوجئت أن النادي أرسل الاستغناء الخاص بي لـ بيراميدز، وأنا الذي رفضت الخروج من النادي”.

وأضاف: “عرض علي رقم خيالي مُستحيل لاعب يرفضه وأنا الذي صممت على الاستمرار، لأن وقتها كنت صاحب القرار لأن يتبقى لي موسم في عقدي، لكن بعد ذلك لم أكن صاحب القرار لأن عقدي انتهى ولن أجلس مع المسؤولين رغمًا عنهم”.

وأتم: “لكي أثبت حسن نيتي عرضت أن أتنازل عن باقي مستحقاتي، ولكن شرطوا علي أن أوقع على ورقة مُثبت فيها إنها غرامات وهي في الحقيقة ليست غرامات بل مستحقاتي”.

مباريات اليوم