أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة القدم الإيطاليةكرة قدم
الأكثر تداولًا

سيظل يسدد.. قصة جورجينيو وإضاعة إيطاليا بسبب ركلات الجزاء

يظل جورجينيو نجم منتخب إيطاليا، حلقة غامصة في مسلسل ركلات الترجيح المتكرر مع الآزوري، بل وظهرت حلقة من هذا المسلسل مرة أخرى أمس الجمعة 17 نوفمبر.

“جورجينيو يظل مميزا في ركلات الجزاء لإيطاليا، أخبرته بأنه سيسد ركلة الجزاء المقبلة أيضا ووافق على ذلك” كانت هذه كلمات لوتشانو سباليتي مدرب منتخب إيطاليا عن ركلة جزاء التي أضاعها اللاعب، والذي تعجب منه الكثير.

وشهدت مباراة منتخب إيطاليا ضد شمال مقدونيا، أمس في منافسات الجولة التاسعة في تصفيات يورو 2024، إهدار جورجينيو ركلة جزاء لفريقه في الدقيقة 38 بعدما سددها بشكل غريب وكان الآزوري متقدما بهدف وحيد، ليضع بلاده في مأزق بعدما حاول خصمهم خطف التعادل ولكن تم تدارك الموقف.

وانتهت المباراة بفوز إيطاليا بنتيجة 5-2، في مباراة كان يعرف الجميع صعوبتها على الآزوري وليس من الناحية الفنية وإنما لأن خسارتها أو التعادل فيها كان يعني تأكد عدم مشاركتهم في بطولة يورو 2024.

وبالتالي نفهم من ذلك سبب تصريح سباليتي في المؤتمر الصحفي عقب المباراة، وذلك لمحاولة رفع الضغط عن جورجينيو وعدم تسليمه إلى الجماهير الذين لم ينسوا أي حلقة من حلقات مسلسله مع المنتخب في ركلات الجزاء والترجيح.

يورو 2020 وضغط لاعبي إيطاليا

واحدة من الركلات التي ضاعت وقد لا يتذكرها البعض لـ جورجينيو، هي ركلة الترجيح التي أضاعها في نهائي يورو 2020 بين إيطاليا وإنجلترا على ملعب ويمبلي في لندن، عندما انتهى الوقت الأساسي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منتخب.

ودخلت المباراة إلى ركلات الترجيح وأضاع جورجينيو ركلة الترجيح الخامسة التي كان إذا سجلها فازت بلاده بالمباراة مباشرة، ولكن حالفه الحظ أن إنجلترا أضاعت الركلة التي تليها وسجلت إيطاليا، وانتهى اللقاء بفوز الآزوري 3-2 بركلات الترجيح وحصده اللقب، لذلك لم يركز الجميع مع الركلات التي ضاعت من الأساس.

سبب عدم التأهل لكأس العالم 2022

وعاد جورجينيو بمسلسل الركلات هذا ولكن هذه المرة في حدث أكبر، ففي تصفيات أوروبا لكأس العالم 2022 الماضية، وذلك بسبب إضاعته لركلتي جزاء في مباراتي سويسرا بواقع ركلة جزاء في كل لقاء، وتسبب في تعادل الآزوري في المباراتين بنتيجتي 0-0 و1-1.

جورجينيو
جورجينيو

وتسبب جورجينيو في حصول إيطاليا على نقطتين من مباراتين بدلا من الحصول على 6 نقاط، وبالتالي صعدت في المركز الثاني من مجموعتها في التصفيات برصيد 16 نقطة، وتأهل الآزوري إلى ملحق كأس العالم ولكنه ودع من الدور نصف النهائي على يد شمال مقدونيا بعد خسارته بهدف وحيد، ليفقد فرصة المشاركة في المونديال للمرة الثانية على التوالي، ولكن هذه المرة لم ينس الجماهير الأمر لـ جورجي.

من هداف الدوري الإيطالي؟


تقاسم رقم سلبي مع ألتوبيلي

وتدور الأيام ويقرر جورجينيو عدم التعلم من الأخطاء الماضية وتوجه لتسديد ركلة الجزاء ضد شمال مقدونيا التي أضاعها أمس، ليضع الركلة الثالثة على التوالي كثاني لاعب يفعل ذلك الأمر في تاريخ منتخب إيطاليا بعد أليساندرو ألتوبيلي أسطورة الآزوري وإنتر ميلان السابق.

وبالطبع لولا الانتصار ورفع سباليتي الضغط عنه، لكانت الجماهير هاجمت جورجينيو بلا رحمة، ولكن الجميع تركيزه حاليا على المباراة الأخيرة في تصفيات يورو 2024 أمام أوكرانيا يوم الإثنين المقبل، والتي ستكون حاسمة في تأهل أحدهما إلى البطولة وخروج الأخر، فهل يحدث مشهد درامي وتأتي ركلة جزاء ويتجه لتسديدها جورجي ويضع الشعب الإيطالي يده على قلبه ليروا إذا كان سيصالحهم أم سيضع نفسه تحت قبضتهم.