أخباركرة القدم الإسبانيةكرة القدم الفرنسيةكرة قدمكرة مغربية
الأكثر تداولًا

سفيان أمرابط يروي أسرار تألقه اللافت في كأس العالم مع منتخب المغرب

كشف سفيان أمرابط لاعب خط وسط منتخب المغرب وفريق فيورنتينا الإيطالي، العديد من الأسرار عن إنجاز “الأسود الأطلس” التاريخي في كأس العالم 2022.

وقدم سفيان أمرابط مستويات مذهلة في مباريات كبيرة بالمونديال ضد كرواتيا وبلجيكا وإسبانيا والبرتغال وفرنسا، مما جعله ينال اهتمام عديد فرق أوروبا الكبرى أبرزها برشلونة وأتلتيكو مدريد، بالإضافة إلى ليفربول.

ونشرت صحيفة ذا أتلنيك حوارا تطرق فيه الدولي المغربي للحديث عن مباراة فرنسا في نصف النهائي التي خسرها المغرب 0-2، والموقف الذي جمعه بكيليان مبابي مهاجم الديوك، والكيفية التي جعلته يتفوق على الدولي الفرنسي في التحام رغم أن سرعة نجم باريس سان جيرمان تتجاوز 35 كم في الساعة.

مهمة إيقاف مبابي في نصف النهائي

سفيان أمرابط
سفيان أمرابط المغرب

وأوضح سفيان أمرابط: “يمكنك أن ترى الطريقة التي كنت أركض بها مع مبابي، من وجهي، لقد قدمت كل شيء خلال هذا الالتحام، الجميع يعلم كم هو رائع وكم هو سريع، ولكني تمكنت من إيقافه”.

و أضاف : “النتيجة كانت 1-0 وأنا أدرك أن تسجيل هدف آخر يعني نهاية كل شيء، كنا قريبين من النهائي، وكنت أقدم كل شيء، والانقضاض كان وسيلتي الوحيدة لإيقافه، كان التحاماً مثالياً، وسمعت بعدها أصوات المشجعين، كانوا يزأرون كما لو كان هدفاً”.

ذرف الدموع بعد الفوز على إسبانيا

بكى صخرة وسط الميدان بعد فوز المنتخب المغربي على نظيره الإسباني في ثمن النهائي، وقد كشف عن حقائق لا يعلمها الناس عن الأحداث التي سبقت هذه المباراة حيث صرح قائلا :

” ما لا يدركه الناس هو أنني لم أكن أعرف حتى أنه يمكنني لعب تلك اللعبة. لقد تعرضت لإصابة في الظهر. ظهرت بشكل مفاجئ، في اليوم السابق للمباراة. لم أستطع التحرك ، كان ظهري مقفلًا.”

” عملت مع الطبيب حتى الثالثة صباحًا لمحاولة التخلص من الالام. لقد جربنا كل شيء ولم أنم على الإطلاق لأنه كان مرهقًا للغاية. كل ما كنت أفكر فيه هو ، ‘هل يمكنني اللعب؟”.

” في صباح يوم المباراة ، كنت لا أزال أشعر بالألم. لقد تحدثت إلى المدرب وقال لي ، “عليك أن تلعب ، نحن بحاجة إليك ، إنها كأس العالم، بلدك بحاجة إليك”. لم يكن خيارًا بالنسبة لي عدم اللعب. لكني كنت خائفا من أن أخذل أي شخص بأدائي.”

” تلقيت حقنة وعندما سمعت صافرة الحكم نسيت كل شيء. لعبت بجنون. كانت 120 دقيقة، لأن المباراة ذهبت إلى الوقت الإضافي. ركضت 15 كيلومترًا ، وكان هذا رقما لم يحققه أي لاعب على أرض الملعب.”

Hakim Zairi

حكيم الزايري، صحفي مغربي ومعلق صوتي

2722 مقال