تقارير ومقالات خاصةكرة القدم الإيطاليةكرة القدم الانجليزيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

حكاية أنطونيو كونتي مع الموسم الثاني – هل يكرر إنجازه مع تشيلسي وإنتر ميلان في توتنهام ؟

يبدو وأن أنطونيو كونتي لن يكون لقمة سائغة لبيب جوارديولا ويورجن كلوب هذا الموسم، خلال السنوات الأخيرة اعتدنا على أن يكون ليفربول ومانشستر سيتي هما المنافسان على المركزي الأول والثاني، حتي جاء كونتي إلى بلاد الضباب فـ ماذا يمكنه أن يفعل !

توتنهام بسوق الانتقالات لم يسمع عنه أحد ولم يقوم بضجة كبيرة مثل التي يفعلها مانشستر يونايتد وتشيلسي، إلا أن الفريق اللندني بقيادة أنطونيو كونتي قد لبَي إحتياجاته، وكان نشطًا بسوق الانتقالات، على عكس باقي منافسيه.

بالإضافة إلي ذلك هو امتلاك الفريق للثنائي “كين – سون” وعلى الأرجح لا يوجد ثنائي في الستة الكبار قادرين على مضاهاة ثنائي السبيرز، ومع ذلك دخل كونتي سوق الانتقالات من أجل تدعيم صفوفه لأنه على علم بما ينوي فعله مع بداية الموسم.

كونتي ترك بصماته سريعًا

على الرغم من أن الفريق أعلن تعيين كونتي متأخرًا بالموسم الماضي إلا أنه نجح في ترك بصمته، حيث كان الفريق فاقد للأمل بالنسبة للحاق بالمراكز الأربعة الأولي والمشاركة بدوري أبطال أوروبا، لكنه نجح مع نهاية الموسم في حسم التأهل وإزاحة أرسنال.

ورقميًا كان كونتي يعد هو الأفضل بإعتبار أن ليفربول ومانشستر سيتي يغردان بمفردهما بعيدًا عن باقي أندية الدوري، فكان توتنهام ثالث أقل فريق باستقبال الأهداف “24” هدف أكثر من السيتي الذي استقبل “20” وأكثر من ليفربول الذي استقبل “18”، وعلى مستوي الهجوم كان أكثر فريق تسجيلاً للأهداف “60” بعد ليفربول “65” ومانشستر سيتي “77”، كل هذا في نصف موسم، بدون تدعيمات وبدون فترات إعداد.

كل هذا وما زالت تري بأن توتنهام كونتي غير قادرًا على مناطحة كبار القوم بإنجلترا الموسم المقبل !

الإعداد البدني

معروف دائمًا أن فرق أنطونيو كونتي تكون ذات حالة بدنية عالية، شاهدنا إيطاليا في يورو 2016، وتشيلسي 2017، وإنتر ميلان في 2021، وسنري توتنهام في 2023.

وعن المعد البدني الخاص بأنطونيو كونتي تحدث أسطورة كرة القدم الإيطالية اليساندرو ديل بييرو وقال: “ذهبت إلى توتنهام في العام الماضي، وقال لي المعد البدني: “هم لا يعرفون ما ينتظرهم في المعسكر التحضيري”، إما أن يُقال كونتي بسبب قتله للاعبين أو أنه سيبني شيئًا عظيمًا”.

وبالفعل يبدو أن كونتي سوف يبني شيئًا عظيما، حيث انتشر مؤخرًا مقطع فيديو للاعبي توتنهام خلال التدريبات، وهم يتساقطون تباعًا على أرضية الملعب من شدة التعب والإرهاق، بسبب عدم تحملهم التدريبات الشاقة التي فرضها المدرب الإيطالي.

وتحدث دوهيرتي في تصريحات عبر موقع “ذا أتلتيك” البريطاني وأكد أن فترة الإعداد مع كونتي هي الأصعب  بالنسبة له، ووصفها بأنها مثل التعذيب.

أنطونيو كونتي مع تشيلسي

دائما ما يحقق كونتي النتائج سريعًا ويجني ثمار ما زرعه، ففي تشيلسي كان قادرًا على التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز من اللاشيء، تدعيمات طفيفة كانت بمثابة قوة هائلة للبلوز، فقط لأنه يجلب من يريدهم ومن سيطبقون أفكاره.

وبمبلغ قيمته 130 مليون يورو نجح تشيلسي إبرام عدة تعاقدات، وأهمها التوقيع مع الداهية نجولو كانتي الذي يأكل الأخضر واليابس، وأيضًا التعاقد مع دافيد لويز المدافع البرازيلي الذي قدم أفضل مستوياته تحت قيادة كونتي، ونجح الفريق في التعاقد مع فيكتور موسيس وماركوس ألونسو.

بالنظر إلى الأسماء السابقة سنري أنه لا يوجد فشل لصفقة واحدة منهم، جميعهم نجحوا بل منهم لم ينجح سوي هذه الفترة، منهم من لم ينجح سوي مع أنطونيو كونتي، وهذا مؤشر قوي على أنه يجلب من يحتاجه ولا ينظر للأسماء.

كوستا وهازارد × كين وسون

ظهر الثنائي دييجو كوستا وإيدين هازارد بشكل لافت للنظر مع تشيلسي تحت قيادة أنطونيو كونتي، ويبدو أن عشاق الدوري الإنجليزي بشكل عام وجماهير توتنهام بشكل خاص على موعد من رؤية ثنائية مرعبة مع كونتي تتمثل في هاري كين وهيونج مين سون.

يمتلك توتنهام ما لم يمتلكه أحد ، حيث يمتلك ثنائي من ذهب “سون – كين” كل فريق لديه لاعب صاحب معدل عالي من الأهداف، بينما توتنهام يمتلك لاعبين أصحاب معدلات عالية من الأهداف، وعلى الرغم من ذلك كان حريص على تدعيم صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية.

أنطونيو كونتي مع إنتر ميلان

تولي كونتي تدريب إنتر ميلان في عام 2019 وخلال موسمه الأول نجح في تقديم نتائج مميزة في مختلف المسابقات، حيث نافس بقوة على لقب الدوري مع يوفنتوس، ووصل إلى نهائي الدوري الأوروبي لكنه فشل في تحقيقه وخسر أمام إشبيلية الإسباني.

وفي موسمه الثاني، انفجر كونتي وقاد إنتر للواجهة مرة أخري، بعدما نجح في التتويج بالدوري الإيطالي، وحرمان يوفنتوس من اللقب الذي استمر تحت قبضتهم 9 سنوات متتالية.

كونتي قدم أداء مبهر مع إنتر ميلان، مثل الذي قدمه مع تشيلسي ومثل ما قدمه أيضًا مع منتخب إيطاليا في يورو 2016، أنطونيو كونتي قادرًا على صناعة المستحيل من اللاشيء، فقط ضع ثقتك به ولن يخذلك أبدًا، والجميع شاهد توتنهام الموسم الماضي، من فريق بائس لا يستطيع المنافسة على اللعب بالدوري الأوروبي، لفريق أطاح بأرسنال في الأمتار الأخيرة وحجز مكانه بدوري أبطال أوروبا.

كيف ستساعد التعاقدات الجديدة كونتي في توتنهام؟

نجح توتنهام في التوقيع مع بريسيتش صاحب الـ 33 عامًا، وغالبًا ما يعتقد المشجعون المفهوم الخاطئ بأنه بمجرد وصول اللاعب إلى سن معينة، يفقدون قدرتهم على الأداء بمستوى عالٍ، لكن لاعبين مثل كريم بنزيما ولوكا مودريتش، أثبتوا عكس ذلك وأصبح اللاعب يمكنه أن يقدم كل ما لديه طالما لديه من الخبرات ما يكفيه لبذل أقصي ما لديه بأقل مجهود.

وعلى الرغم من أن بيريسيتش في الأصل جناح، إلا أن تعدد استخداماته سمح له باللعب في أدوار مختلفة، ومؤخراً في إنتر ميلان لعب في مركز الظهير الأيسر، وهي أحد المناطق الشائكة بفريق توتنهام، ويعاني منها الفريق بعد فشل سيرجيو ريجيلون في تقدم المستوي المرجو منه، وأيضًا بسبب إصاباته المتعددة.

كونتي كان صائبا باختيارة لإيفان بريسيتش، فهو لاعب يعرف ما يلزم للفوز وقد حقق نجاحًا على المستويين الأوروبي والمحلي، بيريسيتش ليس لاعبًا للغد، لكنه لاعب اليوم، وفي حين أن هذا يعني أنه ليس حلًا طويل الأمد، فإنه سيقوم بدور فعال في توفير الإبداع على الجناح خلال العامين المقبلين.

يأتي أنطونيو كونتي بصفقات قد تضمن النجاح، وقد يكون النجاح مختلفًا وقصير المدى، لكنه يحدد الإيقاع للفريق الذي يديره، وخير مثال على ذلك توتنهام، الفريق الذي كان في حالة فوضى تامة، غير متوازن، تغير للأفضل بمجرد أن أصبح كونتي جزءًا من الفريق في منتصف الموسم، لم يقتصر الأمر على تغير شكل الفريق للأفضل بل بحلول نهاية الموسم كان كونتي يقود توتنهام للتواجد ضمن الأربعة الكبار وضمان لعب دوري أبطال أوروبا.

وليكون منافسًا قويًا في الدوري، يسعى توتنهام لتعزيز فريقه ببعض التعاقدات القوية، على الرغم من أنهم وقعوا بالفعل مع إيفان بيريسيتش وإيف بيسوما وريتشارليسون وغيرهم، وهو أمر لا يحدث عادةً لأن توتنهام غالبًا ما يكون أحد أكثر الأندية سلبية خلال فترة الانتقالات.

لكن الأمر مختلف هذه المرة، من أجل جعل الفريق قادرًا على المنافسة، طلب كونتي التعاقدات مع لاعبين يريدهم، بغض النظر عن حالتهم أو أعمارهم، فهو يعرف جيدًا من يختار وما سيكون توظيفه داخل أرض الملعب، ويعرف جيدًا كيف يأخذ أفضل شئ عند كل لاعب، والدليل على ذلك نسخة تشيلسي 2016، حيث لم يظهر ماركوس ألونسو بشكل أفضل مما ظهر عليه مع كونتي، ولم يظهر فيكتور موسيس ودافيد لويز بشكل أفضل مما ظهروا عليه رفقة كونتي، وغيرهم من النجوم.

المتوج في حضرة جوارديولا وكلوب

يعد أنطونيو كونتي هو المدرب الوحيد الذي حقق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بتواجد الثنائي كلوب وجوارديولا، وذلك بتحقيقه للقب مع تشيلسي، يعود كونتي مرة أخري ويسعي ليكرر الإنجاز مرة أخري لكن هذه المرة ستكون أصعب، حيث أصبح كلوب أكثر قوة وبيب أصبح فولاذي، لكن سنري كونتي وما يمكنه فعله!