أخبارالأردنتقارير ومقالات خاصةقطركأس آسيا 2023كرة قدم
الأكثر تداولًا

جريس تادرس لاعب الأردن السابق في حوار لـ 365scores: استحقينا التأهل للنهائي.. والتعمري سيكون سفيرنا في أوروبا

يرى جريس تادرس لاعب منتخب الأردن السابق، أن منتخب بلاده استحق بجدارة الوصول لنهائي كأس آسيا 2023 المقام في قطر.

ويلتقي منتخبا قطر والأردن يوم السبت 10 فبراير في المباراة النهائية للمسابقة القارية، المقامة حاليا في العاصمة القطرية الدوحة، في مواجهة عربية خالصة على ملعب “لوسيل”.

ويعتبر هذا هو النهائي العربي الثالث في أمم آسيا، لتضمن كرة القدم العربية احتفاظها باللقب القاري للنسخة الثانية على التوالي، بعدما توج المنتخب القطري بلقب النسخة الماضية، التي أقيمت بالإمارات العربية المتحدة عام 2019.

وتواصل 365Scores مع جريس تادرس لاعب منتخب الأردن ونجم نادي الفيصلي السابق، للحديث عن إنجاز النشامى التاريخي ومسار البطولة وتوقعه للقاء النهائي.

وجاء نص حوار “جريس تادرس” مع “365scores” كالآتي:

في البداية حدثني عن مشوار الأردن كيف رأيته في البطولة؟

“كان مشوار جيد وأداء مقنع في دور المجموعات وفي الأدوار الإقصائية كنا نقدم في كل مباراة انظباط تكتيكي رائع وتمكنا من الصعود إلى المباراه النهائية عن جدارة واستحقاق وقلبنا كل التوقعات وسجلنا ١٢ هدفًا”.

بكل صراحة هل كنت ترى بأن الأردن قادرة على الوصول بعيدًا في البطولة، بداية من دور المجموعات؟

“في البدايه عند استلام عموتة التدريب كانت النتائج في المباريات غير ملبيه للطموح الشارع الأردني لكن مع بداية البطولة واللقاء الأول مع ماليزيا وحققنا الفوز برباعية ثم اللقاء الثاني أمام كوريا الجنوبية قدمنا مباراة رائعة وكنا متقدين بالنتيجه لكن المنتخب الكوري أدرك التعادل ومن هنا بدأنا نشعر بأن المنتخب قادر على الوصول إلى أبعد نقطة في البطولة”.

رأيك في الحسين عموتة مدرب الأردن؟

“الكابتن حسين عموتة خلال الفترة القصيرة التي استلمها كانت بدياته غير مقنعه من حيث الأداء والنتائج في المباريات الودية لأنه كان يجرب في كل مباراة طريقه لعب مختلفة بالإضافة للاعبين الجدد في كل مباراة لكن في بداية أمم آسيا استقر على طريقه لعب ولاعبين وتوفق في النتائج”.

بالحديث عن المدربين، هل ترى أن المنتخب أخيرًا يجني ثمار محمود الجوهري وعمله السابق؟

“الأردن جني ثمار الكابتن رحمه الله محمد عوض في إحراز أول ميدالية ذهبية في الدورة العربية السابعة في بيروت عام ١٩٩٧ ودوره الحسين الثامنة في عمان عام ١٩٩٩ وبعدها جاء الكابتن الجوهري أكمل المسيرة في كأس آسيا وتأهل إلى دور الثمانية، كما إنه قدم الكثير والكثير للكرة الأردنية”.

كيف ترى النهائي أمام قطر وهل كنت تفضل نهائي عربي أم فريق آسيوي آخر؟

“بكل صراحة كنت أتمنى النهائي عربي عربي والحمدالله تحقق المطلوب والمنتخب الوطني الأردني قادر أن يعود إلى الوطن بأول لقب آسيوي”.

موسى التعمري يقدم بطولة رائعة، هل ترى إنه يجب أن ينتقل لأكبر فرق أوروبا الموسم المقبل؟

التعمري من أفضل لاعبين البطولة بما يقدمه من أداء فني راقي داخل الملعب، وإن اشاء الله بعد الفوز باللقب سيكون سفير فوق العادة للكره الأردنية في أوروبا”.

الجميع رشح كوريا واليابان للنهائي بما يمتلكون من نجوم كبيرة في صفوفهم، كيف رأيت خروجهم وما أكبر مفاجأة في البطولة بالنسبة لك؟

“المنتخب الكوري والياباني المرشحين للقب حسب القراءة الفنية، لكن بصراحة المنتخبين لم يقدموا المستوى لكي يكونا في المشهد الختامي للبطولة”.

أخيرًا، هل كان لقاء العراق نقطة حقيقية في مشوار الأردن بالبطولة؟

“بدون أدنى شك، مباراتنا أمام العراق هي التي فتحت الطريق أمامنا نحو النهائي وتحقيق اللقب إن شاء الله”.

Seif Amer

278 مقال