تقارير ومقالات خاصةأخباربرشلونةكرة القدم الإسبانيةكرة قدم
الأكثر تداولًا

برشلونة وباريس سان جيرمان لقاء “رد الاعتبار وتأمين المستقبل” بين الأستاذ والتلميذ

يلتقي برشلونة وباريس سان جيرمان في مباراة مهمة، بربع نهائي دوري أبطال أوروبا، للموسم الحالي 2023/2024.

ويلعب الفريقين مرتين في دوري أبطال أوروبا في شهر أبريل ذهابًا وإيابًا، على أن يقام لقاء الذهاب في ملعب “حديقة الأمراء”، فيما تقام مباراة الإياب بين برشلونة وباريس سان جيرمان على ملعب “مونتجويك” معقل النادي الكتالوني.

وسيكون لقاء برشلونة وباريس سان جيرمان، هو المواجهة الأولى بين الفريقين، مُنذ ثلاث سنوات، في دوري أبطال أوروبا، حيث كانت المواجهة الأخيرة بينهما في مارس لعام 2021.

لقاء الأربعاء سيكون أيضًا الأول لبرشلونة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا مُنذ أغسطس 2020، عندما تعرض النادي الكتالوني لأكبر هزيمة في تاريخه عندما سقط بنتيجة (8-2) ضد بايرن ميونخ.

برشلونة من أجل رد الاعتبار

المواجهة الأخيرة بين برشلونة وباريس سان جيرمان كانت في عام 2021، كما ذكرنا وفي تلك المواجهة التقى الفريقين في دور الـ16 من البطولة القارية في مناسبتين ذهابًا وإيابًا، وانتصر باريس سان جيرمان بأربعة أهدف مقابل هدف في حديقة الأمراء، فيما حسم التعادل (1-1) لقاء الإياب بين الفريقين.

إحصائيات دوري أبطال أوروبا


وسيسعى برشلونة في مباراة “حديقة الأمراء” تحديدًا لرد اعتباره مرة أخرى، خاصًة وأن النادي الكتالوني لا يعرف الفوز في معقل “بي إس جي” مُنذ أكثر من تسع سنوات، ويعود آخر انتصار حققه في فرنسا إلى عام 2015، عندما انتصر (3-1) في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2014/2015.

ومُنذ ذلك الحين لم يعرف برشلونة في “حديقة الأمراء” تحقيق الفوز، حيث خسر في مباراة (4-1) وتعادل في أخرى (1-1).

معركة بين برشلونة وباريس سان جيرمان خارج الخطوط

وخارج الخطوط، ستكون هُناك معركة بين برشلونة وباريس سان جيرمان لرد الاعتبار أيضًا، بين إداراتي النادي، متمثلة في خوان لابورتا رئيس النادي الكتالوني وناصر الخليفي رئيس مجلس إدارة باريس سان جيرمان.

خوان لابورتا - ناصر الخليفي
خوان لابورتا – ناصر الخليفي رئيسا برشلونة وباريس سان جيرمان

مًنذ أن تولى لابورتا رئاسة النادي الكتالوني، لم يتمكن من التفوق في أي معركة خارج الخطوط ضد باريس سان جيرمان على وجه التحديد، حيث النادي الباريسي في خطف 4 لاعبين من قبل النادي الكتالوني.

وفي السنة الأولى للابورتا، لم يتمكن من تجديد عقد ليونيل ميسي، لينضم الأخير إلى باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حُر، وقبله سبقه النجم المغربي الشاب قيس رويز عطيل الذي لم يمدده تعاقده في البلوجرانا أيضًا وانضم إلى النادي الباريسي.

بينما مطلع الموسم الجاري 2023/2024، لم يتمكن برشلونة من إقناع الحارس أرنيو تيناس بالتمديد لموسم إضافي، لينضم الأخير في صفقة مجانية لباريس أيضًا.

ثم بعد ذلك، لم يتمكن برشلونة أيضًا برئاسة لابورتا من إقناع عثمان ديمبيلي بالتجديد، ليُجبر الجناح الفرنسي رئيس النادي الكتالوني على قبول عرض باريس سان جيرمان بـ50 مليون يورو فقط لبيعه لتجنب فقدانه بالمجان وخسارة مبلغ مالي فادح في وقت عانى فيه البلوجرانا من أزمة اقتصادية أجبرته على البيع.

تأمين المستقبل

لا شك أن نتيجة مباراة برشلونة وباريس سان جيرمان في دور الـ8 من مسابقة دوري أبطال أوروبا، ستكون لنتيجتها أمور إيجابية أو عكسية خارج الميدان، وخاصًة وأن اهتمام النادي الباريسي بالتعاقد مع لاعبين من صفوف البلوجرانا لم ينتهي.

خلال الفترة ظهرت العديد من الأسماء من داخل برشلونة على طاولة باريس سان جيرمان، حيث أبدى النادي الكتالوني اهتمامه بضم لامين يامال، بابلو جافي، جوليس كوندي وهيكتور فورت فضلًا عن رونالد أراوخو ونجم الوسط الهولندي فرينكي دي يونج الهدف “القديم-الجديد” للنادي الباريسي في كل نوافذ الانتقالات!.

رؤية برشلونة ينقاد لهزيمة جديدة من باريس سان جيرمان، ستجعل اللاعبين الذي يأتي النادي الباريسي لطرق أبوابهم يوافقون بنسبة كبيرة على الرحيل، وخاصًة وأن الحلم الأول والأخير لكل نجوم الصف الأول في أوروبا هو تحقيق دوري أبطال أوروبا، وهو هدف يسعى إليه ناصر الخليفي والنادي الباريسي وكل عام يحاول بقوة من أجل تحقيق حلمه يومًا ما!.

الأستاذ وتأمين المستقبل على حساب تلميذه

فكرة تقييم المدرب في باريس سان جيرمان، تعتمد في المقام الأول على مدى نجاح المدرب في مسابقة دوري أبطال أوروبا، فلقب الدوري الفرنسي الذي ناله الفريق 9 مرات في آخر 11 سنة، بات شيء ثانوي للنادي وجماهيره الذي لا يفكرون إلا في التتويج بذات الأذنين، والتي كانت قريبة من النادي في عام 2020، لكنها اختارت بايرن ميونخ الذي انتصر في النهائي بهدف دون رد.

الإقصاء المُبكر للويس إنريكي على يد تلميذه تشافي هيرنانديز، الذي لعب تحت قيادة اللوتشو في الحقبة التاريخية لإنريكي في برشلونة من 2014 وحتى 2017، ستضع إنريكي في موقف حرج ويكون مستقبله محل شك، خاصًة وأن الآراء في باريس تقول إن طريق النادي الباريسي سيكون سهلًا، مُقارنةٍ بوضع النادي الكتالوني هذا الموسم تحت قيادة تشافي الذي سيترك البلوجرانا بنهاية الموسم في 30 يونيو القادم.

مباريات اليوم