أخبارتقارير ومقالات خاصةكرة القدم العربيةكرة قدمكرة مغربية

الوداد ضد الترجي.. جرح لم يندمل وقمة ثأرية تحبس الأنفاس في إياب نصف نهائي الدوري الإفريقي

الوداد ضد الترجي، مواجهة حاسمة تدس بين طياتها طابعا ثأريا بين طرفي واحد من أشهر النهائيات وأكثرها إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم الإفريقية، لتحديد المتأهل إلى نهائي الدوري الإفريقي.

تتجه الأنظار الى ملعب “حمادي العقربي” في رادس حيث القمة الحاسمة بين الترجي والوداد البيضاوي، في نهائي قبل الآوان.

وتمكن الوداد من تحقيق “نصف ثأر” ضد الترجي عندما تغلب عليه بهدف لمهاجمه هشام بوصفيان في الدقيقة 60 في لقاء كازابلانكا.

هشام بوصفيان – الوداد المغربي – تصوير: عمر الناصيري

الوداد ضد الترجي.. حكاية صراع لم تندمل جراحه بعد

هي المرة الأولى يلتقي فيها الفريقان على هذا الملعب منذ 31 ماي 2019 في إياب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا.

وأثارت مباراة الإياب جدلا واسعا، إذ شهدت انسحاب لاعبي الفريق المغربي من أرض الملعب، احتجاجا على تعطل تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (في ايه آر).

وتوقفت المباراة قرابة الدقيقة 60 إثر احتجاج الوداد على إلغاء هدف لاعب وسطه وليد الكرتي، عادل به تقدم الترجي في الشوط الأول عبر الجزائري يوسف بلايلي، ومطالبة لاعبيه بالرجوع لتقنية الفيديو التي تبين أنها غير مهيأة.

وامتد التوقف نحو 90 دقيقة، شهدت احتكاكا وجيزا بين اللاعبين، ورشقاً لأرض الملعب بقوارير المياه من المشجعين، ونزول رئيس الاتحاد القاري وقتها أحمد أحمد من مدغشقر للتشاور مع مسؤولي الناديين، قبل اتخاذ قرار إنهاء المباراة وفوز الترجي باللقب بعد تعادله ذهابا 1-1.

وعلى رغم تسليم لاعبي الترجي الكأس في نهاية المباراة، عاد الاتحاد القاري بعد أيام وقرر إعادة مباراة الإياب على أرض محايدة، في خطوة ألغتها محكمة التحكيم الرياضية (كاس) أواخر تموز/يوليو من العام ذاته.

وقرّرت المحكمة إعادة الأمر الى الهيئات “المختصة” في الاتحاد القاري وأعلنت لجنة الانضباط التابعة له اثر اجتماع عقدته في القاهرة “اعتبار نادي الوداد البيضاوي خاسراً في إياب الدور النهائي”.

الوداد ضد الترجي
حسام الدين غشة لاعب الترجي التونسي – سفيان أحناش لاعب الوداد المغربي (تصوير: عمر الناصيري)

أكون أو لا أكون.. من يججز بطاقة العبور؟

وشدد مدرب الوداد لاعب الوسط الدولي السابق عادل رمزي على صعوبة المهمة في مباراة الاياب، وقال عقب الفوز ذهابا “بالنسبة لنا نتيجة ايجابية وكان يمكن ان نخرج بأفضلية أكبر، لكن عموماً قدم اللاعبون أداء قوياً، هذه المواجهة 180 دقيقة، تنتظرنا مواجهة صعبة في تونس وسنحاول العودة بالتأهل الى النهائي”.

في المقابل، قال المدرب المؤقت للترجي طارق ثابت، خليفة معين الشعباني المستقيل من منصبه إن فريقه قدم “أداءً جيداً في الشوط الثاني وكان يمكن ان يخرج بنتيجة أفضل، مضيفاً “ما زال الشوط الثاني في تونس اذ نسعى لنحقق عودة كما فعلنا ضد مازيمبي” الكونغولي الديموقراطي.