أخباركرة قدمكرة مغربية
الأكثر تداولًا

الجيش الملكي بطلا لـ الدوري المغربي.. “الفيل الذي لم يسقط من غصن الشجرة”

الجيش الملكي يتوج بالدوري المغربي، حقيقة اليوم وليست أحلام، واقع وليس حماس البدايات كما وصفوه، هي زعامة لا تليق إلا بزعيم أثبت عن جدارة في موسم سقوط الحالمين، أنه “الفيل الذي لم يسقط من فوق الشجرة”.

العاصمة المغربية الرباط تحتفي بعد انتظار طويل بـ “العساكر”، الصمود والبقاء في القمة تطلب جهودا مضاعفة خصوصا في الثلث الأخير من الموسم.

لا يختلف عاقلان في أحقة الجيش الملكي في اعتلاء “البوديوم” نظرا للمستويات المبهرة التي قدمها زملاء رضا سليم طوال الموسم.

الجيش الملكي.. الفيل الذي لم يسقط من فوق الشجرة

قياسا على مل حدث في الدوريات الكيرى هذا الموسم، أندية كبيرة كانت الألقاب على مقربة من تزيين خزائنها حتى الومضات الأخيرة من الموسم! ثم ماذا ؟ سقط الفيل من الغصن.

المدفعجة وبيقادة مايكل أرتيتا الذي قاد أرسنال لتقديم موسم تاريخي في الدوري الأكثر تنافسية على الإطلاق، ظل ثابتا على القمة، لكنه سقط في الأمتار الأخيرة ليتحول اللقب إلى ملعب الإتحاد، سقط الفيل!

نمور دورتموند وحتى حدود الجولة ما قبل الأخيرة، كان ألمانيا تكتسي أصفر دورتموند، مصيره بيده وكل شيء كان يتطلب تعادلا فقط ليتوج باللقب، لكن ماحدث كان أقرب ما يكون إلى المستحيل، سقط الفيل!

هو الإسقاط ذاته الذي راود مخيلة كل عاشق للونين الأسود والأحمر، منافسة شرسة حتى الرمق الأخير، لكن الفيل لم يسقط هذه المرة، بل أثبت أن نفسه كان أطول من خرطومه.

الجيش الملكي
الجيش الملكي – تصوير: عمر الناصيري

منافسة قوية مع الوداد وانتزاع اللقب من حامله

اشتد الصراع في الجولات الأخيرة من البطولة الإحترافية، كان الوداد مصمما على الاحتفاظ باللقب في كازا بلانكا، ورغم أن المسافة بين البيضاء والرباط ليست بالبعيدة، إلا أن نقله إلى خزائن “الزعيم” كان سفرا طويلا.

الإخفاق القاري للمتصدر والوصيف جعل كلاهما يصب مجمل تركيزه على لقب الدوري، فارق النقاط كان في كل مرة يضع سيناريوهات كانت لتحسم اللقب حينا، وتشعل المنافسة حينا آخر.

سفينة سفين فاندنبروك وبعدما أضاعت مجاديف دوري الأبطال أمام الأهلي، لم تستطع اللحاق بطوق النجاة محليا، ليتوج أبناء الصمدي أبطالا للبطولة الإحترافية.

لقب غائب منذ عقد ونصف من الزمان

آخر لقب للجيش الملكي في البطولة الاحترافية في موسم 2008-2007، عندما توج باللقب بفارق ثلاث نقاط عن الاتحاد الزموري للخميسات، ليغيب بعدها عن منصات التتويج، مكتفيا بالوصافة في موسم 2013-2012.

وكما هو معلوم، توج الجيش الملكي بالبطولة الاحترافية في 12 مناسبة، سنوات 1961، 1962، 1963، 1964، 1967، 1968، 1970، 1984، 1987، 1989، 2005، و2008، فيما احتل الوصافة سنوات 1960، 1971، 1991، 2004، 2006، 2007، و2013.

وبهذا التتويج رفع الجيش الملكي رصيده من ألقاب الدوري إلى 13، معيدا البهجة والسرور إلى جماهيره الشغوفة بكرة القدم والمولوعة بدعم الزعيم منذ غابر العهود.

الحسم في الجولة الأخيرة من الموسم الكروي

صراع البطولة المغربية هذا الموسم، استمرت فيه المتعة والإثارة حتى الجولة الـ30 والأخيرة، التي حسمها الجيش الملكي أمام مضيف اتحاد طنجة بنتيجة 3 – 2 في سيناريو حبس الأنفاس.

وتصدر الجيش الملكي البطولة الاحترافية في قسمها الاحترافي الأول برصيد 67 نقطة، حققها من 20 انتصار و7 تعادلات، مقابل تعرضه لـ 3 هزائم فقط، طيلة 30 مباراة التي خاضها منذ بداية الموسم الرياضي.

مصير”الزعيم” كان بيده فحقق المهم والأهم في آن واحد، ليرصع شعاره عريسا للكرة المغربية في مسك الختام، ويقول كلمته أخيرا.. الجيــش الملـــكي بطـــــلا للدوري المغربــــي.