الجزائرأخباركأس أمم إفريقياكرة قدم
الأكثر تداولًا

الاتحاد الجزائري يكشف كواليس رحيل جمال بلماضي وأزمة فسخ عقده

أصدر الاتحاد الجزائري لكرة القدم بيانًا رسميًا، أوضح من خلاله كواليس رحيل جمال بلماضي، المدير الفني لمنتخب الجزائر السابق، وأزمة رفضه فسخ عقده.

وكان الاتحاد الجزائري، قد أعلن عقب إقصاء محاربي الصحراء، من دور المجموعات، والهزيمة من موريتانيا بهدف نظيف، حيث تذيل المجموعة الرابعة.

الاتحاد الجزائري في بيانه أوضح تفاصيل كل ما حدث مع جمال بلماضي، مؤكدًا أن المدرب رفض فسخ تعاقده لاحقًا بسبب المقابل المادي.

وقال الاتحاد الجزائري في بيان عبر موقعه الرسمي: “إدراكًا لثقل مسؤولياتها وواجبها في الحفاظ على مصالح المنتخبات الوطنية تدخل الاتحاد الجزائري عبر رئيسها وليد صادي للقيام بالإجراءات اللازمة مع المدرب الجزائري بعد إقصاء الخضر، حيث تم استدعاؤه في مدينة بواكي بعد يوم من الإقصاء المرير، لتقييم ملابسات هذا الفشل، حيث تم الاتفاق على اتفاق متبادل لإنهاء العقد وديًا”.

وأضاف: “المناقشات التي بدأت في بواكي أدت إلى صياغة اتفاق الإنهاء الودي بين المدرب جمال بلماضي وجميع أعضاء طاقمه وترسيمه فور العودة للجزائر”.

وواصل: “في اليوم التالي استجابت الأطراف المعنية لدعوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بهدف التصديق على الاتفاق المبرم مسبقًا، حيث وقّع جميع أعضاء الجهاز الفني بالتوقيع على اتفاق إنهاء العقد وديًّا، باستثناء جمال بلماضي الذي رفض بشكل مفاجئ، وطالب بالمزيد من الوقت للتفكير، لأن التعويض الذي عرض عليه ليس بمثل توقعاته”.

وأردف: “وبعد مرور أربعة أيام، لم يتلق الاتحاد أي شيء من الشخص المعني، الذي كان في هذه الأثناء قد غادر التراب الوطني، تاركا الاتحاد دون رد”.

وتابع: “لم يتلق الاتحاد الجزائري أي رد من المدرب جمال بلماضي بعد أربعة أيام من المهلة التي تحصل عليها، ليغادر بعدها الأراضي الجزائرية عائدًا إلى بلد إقامته دون إرسال أي رد.. وهو الأمر الذي يعتبر “مضرًا لصورة الكرة الجزائرية”.

وأنهى: “لقد أرادنا وضع حد للأزمة الكبيرة التي وقعت بسبب هذه القضية، مؤكدًا بأنه مضطر لطي صفحة المدرب جمال بلماضي الذي تم الاتفاق معه على إنهاء العقد، وسوف يبدأ في التخطيط للتحديات المقبلة، عبر تعيين طاقم تدريبي جديد في أقرب وقت.

مباريات اليوم

 

365Scores

20109 مقال