أخباركرة القدم الانجليزيةكرة قدم

إيفرا يدعي أن ميندي خسر جائزة أفضل حارس لدوافع عنصرية

أدعى باتريس إيفرا، نجم نادي مانشستر يونايتد السابق، أن إدوارد ميندي، حارس تشيلسي، قد تعرض للعنصرية بسبب خسارته جائزة أفضل حارس في العالم لهذا العام المقدمة من مجلة فرانس فوتبول.

وكان حارس البلوز قد خسر اللقب لصالح الحارس الإيطالي، جانلويجي دوناروما، حارس مرمى باريس سان جيرمان بعدما تفوق على بقية منافسيه.

وأشار مدافع اليونايتد السابق أن قرار عدم منح لاعب ميندي جائزة ليف ياشين لعام 2021 كان لدوافع عنصرية.

وفي حديثه على حسابه الشخصي عبر موقع “إنستجرام”، اقترح إيفرا أن خسارة ميندي كان بسبب عرقه وليس لأن دوناروما كان أكثر جدارة بالجائزة.

كما أنه انتقد المواقف تجاه بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تنطلق في الكاميرون في 9 يناير، حيث قال “شاهدتوا ما حدث في جائزة حارس المرمى، ماذا عن إدوارد ميندي؟ بالطبع ، وماذا عن كأس أمم إفريقيا؟ لكن بالطبع، نحن القردة لذا لا أحد يحترم هذه المنافسة”.

وتابع: “نحن المنافسة الوحيدة التي يتعين عليك فيها مغادرة ناديك، والمغادرة لمدة ثلاثة أسابيع ولعب تلك الكأس لأننا في إفريقيا دائمًا ما يكون لدينا مساحة صغيرة، لكن اعتقد أن الأمور ستتغير، والأشياء ستتغير”.

ولد ميندي في فرنسا لكنه يلعب دوليًا لصالح السنغال، بلده الأم، بينما ولد إيفرا في السنغال لكنه مثل فرنسا، وخاض ميندي 16 مباراة دولية مع منتخب بلاده ومن المتوقع أن يشارك معه في كأس الأمم الأفريقية المقبلة.

الحارس السنغالي جاء ثانيًا في ترتيب جائزة ليف ياشين خلف دوناروما، فيما جاء خلفهم حارس أتلتيكو مدريد، يان أوبلاك.

محمد عبده

5703 مقال

المقالات المتعلقة