أخبارأولمبياد باريس 2024كأس أمم إفريقياكرة القدم العربيةكرة قدم

أفضل لاعب في كأس أمم إفريقيا 1982 – فوزي العيساوي “لاعب القرن” في ليبيا

أفضل لاعب في كأس أمم إفريقيا 1982، التي استضافتها ليبيا في الفترة بين 5 إلى 19 مارس، وشارك 8 منتخبات في المنافسة تم تقسيمهم إلى مجموعتين.

وكانت بطولة 1982، النسخة الثالثة عشرة في تاريخ كأس أمم إفريقيا، حيث تواجدت ليبيا في مجموعة ضمت أيضا منتخبات تونس، الكاميرون وغانا.

وقاد نجمنا اليوم، منتخب بلاده آنذاك للعرس الختامي، تألق وصنع هدف التعادل 1 – 1، قبل أن تتمكن غانا من خطف اللقب بركلات الترجيح.

بطولة استثائية للبيين، تحصل فيها فوزي علي جائزة أفضل لاعب في كأس أمم إفريقيا، بوجود نجوم أفريقيا روجي ميلا وعبيدي بيلي وصالح عصاد ولخضر بلومي ورابح ماجر ولكن الفتي الليبي في ذلك الوقت خطف منهم الأضواء.

وبدوره يسلط 365Scores الضوء أيضا على مسار الجوهر الليبية التي أبت إلا أن تسطر تاريخا حافلا وإشعاعا بارزا للكرة الليبية على وجه العموم.

كأس أمم إفريقيا 2023

من هو فوزي العيساوي أفضل لاعب في كأس أمم إفريقيا 1982؟

من مواليد 26 مارس 1960م ببنغازي،لاعب كرة قدم ليبي دولي سابق، لعب طوال مسيرته الرياضية مع نادي النصر الرياضي بمدينة بنغازي، وحصل على لقب لاعب القرن في ليبيا.

هو من أبرز لاعبي خط الوسط الذين أنجبتهم الملاعب الليبية،بدأ مسيرته الكروية عام 1976 مع”نادي النصر الليبي” ولعب معهم أكثر من 400 مبارة وسجل 250 هدف ولم يلعب لأي فريق آخر طوال مسيرته حبا ووفاء لناديه،بالرغم من العروض التي تلقاها من أندية مثل سمبدوريا الإيطالي.
فاز مع النصر ببطولة الدوري عام 1987م حيث سجل هدف الفوز لفريقه في الدقيقة الرابعة من وقت بدل الضائع برأسية شهيرة، ليتوج بالدوري لأول مرة في التاريخ.
وفي عام 1985 قاد فريقه في”كأس كؤس الأندية الأفريقية” ومثلوا ليبيا في الملاعب الإفريقية للمرة الثالثة في تاريخهم حيث قدموا بطولة للذكرى بمنظومة مبدعة.
كأس أمم إفريقيا

فوزي العيساوي أول لاعب ليبي يسجل “هاتريك” في المسابقات القارية

ويبقي الأسطورة ،هو أول لاعب ليبي، يسجل ثلاثة أهداف “هاتريك “في البطولات الإفريقية، حيث سجل في مرمي “أف سي 105” الغابوني، في المباراة التي أقيمت، بملعب 28 مارس، في بنغازي يوم  10/5/1985، في دور الستة عشر لبطولة كأس الأندية الإفريقية .

فوزي العيساوي مع منتخب ليبيا

وعلى الصعيد المنتخب، فقد بدأ مشوار العيساوي، عام 1977 وعمره حينها 17 عاماً ،ولعب أكثر من 90 مباراة دولية، سجل فيها حوالي 40هدفاً ،حيث سجل في كل المنافسات الكبرى في التصفيات الإفريقية أمام الجزائر في عام 1979، والتي خسرها المنتخب الليبي بهدف مقابل ثلاثة.

وسجل في أمم أفريقيا ،التي استضافتها ليبيا 1982، في المباراة الافتتاح أمام غانا والتي انتهت بهدفين لكل فريق ،وفي تصفيات الألعاب الأولمبية أمام تونس في عام ،1979 والتي انتهت بفوز فرسان المتوسط بثلاثية ،كما أنه يبقي اللاعب الوحيد ،الذي لم يخسر نتيجة أي مباراة رسمية، مع المنتخب  في المباريات التي أقيمت في الملاعب الليبية.

صار فوزي العيساوي في عصره قطعة ثمينة لا يمكن الإستغناء عنها في تشكيلة المنتخب الليبي وأصبح نجمها الأول وهدافها التاريخي إلى يومنا هذا برصيد 40 هدف.

فوزي العيساوي لاعب القرن في ليبيا

من خلال الأداء الراقي تم اختيار العيساوي لاعب القرن في ليبيا من خلال استفتاء أجرته أحد أبرز الصحف الليبية عام1999 وشارك فيه عدد من الصحفيين والرياضيين القدامى وحكام وإداريين وتقدم العيساوى في الاستفتاء عدد من النجوم الكبار من أمثال أحمد بن صويد وعلي البسكي.

اعتزاله وعودته كمدرب للنصر

اعتزل فوزي العيساوي عام 1997م بعد تسجيله لركله الترجيح الأخيرة التي بها تحصل فريقه علي كاس ليبيا حيث ان اخر لمسة له لكرة القدم توجت فريقه.

عاد فوزي العيساوي لكرة القدم من بوابة التدريب ليقود فريقه النصر للفوز بلقب الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخ النادي وذلك للموسم الرياضي 2017/2018.

لا زال فوزي العيساوي إلى يومنا هذا يشغل منصبا إداريا في نادي النصر الليبي ويسناد الفريق ويقف إلى جانبه ويعتبره جمهور النصر أيقونة وأسطورة للفريق.حتي أطلقوا اسمه ملعبهم الجديد تقديرا وعرفانا لما قدمه لهذا النادي طوال سنواته.